المزيد
بعد كورونا.. تحذيرٌ من أسوأ سيناريو “عاصفة المرض x”!

التاريخ : 27-06-2022 |  الوقت : 05:43:38

وكالة كل العرب الاخبارية

بعد مرور عامين ونصف العام على أول ظهور لـ”كوفيد-19″، يحذر الخبراء من أن المزيد من الأوبئة الكارثية قد تكون في الطريق؛ لأننا نعيش في “عاصفة مثالية للأمراض المعدية الناشئة”.

ومع فيروس كورونا، وجدري القرود، وشلل الأطفال، والتهاب الكبد؛ فإن الخبراء يحذرون من السيناريو الأسوأ، يمكن أن يأتي في شكل “المرض X”.

ولا يمثل “المرض X” تهديدًا فعليًّا يواجه العالم؛ بل هو مصطلح تستخدمه منظمة الصحة العالمية لوصف مرض يُحتمل أن يسبب وباءً؛ بحسب “روسيا اليوم”.

وفي ضوء عودة شلل الأطفال، يقول الخبراء: إن العالم الآن في بداية “عصر الوباء”؛ حيث ستكون الأوبئة فيها ذات تهديداتٍ فيروسية أكثر شيوعًا.

وتبدو المملكة المتحدة بمثابة طبق بتري؛ حيث إن تهديدًا فيروسيًّا تلو الآخر يضرب البلاد وخدماتها الصحية؛ حيث إنه بالإضافة إلى كوفيد، اكتُشِف كل من جدري القرود، وشلل الأطفال، والتهاب الكبد، وإنفلونزا الطيور، وحمى لاسا، وحمى القرم والكونغو النزفية في أجزاء مختلفة من البلاد.

وبعد العثور على آثار لشلل الأطفال في عينات مياه الصرف الصحي في أجزاء من لندن لأول مرة منذ 40 عامًا، قال خبير في الأمراض إنه بعد سلسلة من الأحداث الصحية في الأشهر الستة الماضية، من المحتمل أن يكون هناك شيء ما في الأفق.

وخلال الأشهر الماضية، اكتشفت سلسلة من إنفلونزا الطيور ينتشر بين البشر في يناير الماضي.

وعادت في فبراير العام الجاري عدوى حمى لاسا، التي تنتق عن ملامسة الأغذية والأدوات المنزلية الملوثة ببرازها، وكانت هذه العدوى منتشرة في بريطانيا عام 2009.

وفي مارس، اكتشفت حمى القرم الكونغو النزفية في بريطانيا بعدما حملتها امرأة عادة من آسيا الوسطى.

ويضاف إلى هذه الفيروسات، جدري القرود الذي ظهر في مايو الماضي، حيث سجلت عشرات الإصابات من هذا الفيروس في البلاد.

وقبلها، كان فيروس كورونا قد اجتاح بريطانيا، كما بقية دول العالم، وقتل نحو أكثر من 180 ألفا.

وقال الأكاديمي في جامعة إيست أنغليا، بول هانتر، لصحيفة التلغراف: “من المحتمل أن يكون الأشخاص الذين ينتقلون من هذا البلد إلى بلدان أخرى ويعودون هم المحرك الأكبر لنقل هذه الأمراض”.

وأضاف هانتر: “نحن بحاجة إلى الانتباه، لتعزيز الاستعدادات، والحفاظ على أنظمة المراقبة لدينا، لأن كوفيد-19 لم يكن خطيرا كما بدا في الخطط الكبيرة”.

وتابع: “عندما يتعلق الأمر بالمرض، فنحن لسنا جزيرة وسيكون من الخطأ اعتبار أنفسنا كذلك”.

وفي ضوء تفشي الفيروسات الحالية، حذر عالم الأوبئة، مارك وولهاوس: “هناك اسم لما نراه في الوقت الحالي في المملكة المتحدة وفي أي مكان آخر، وهو chatter”.

وقال إن الاسم يستخدم في مكافحة الإرهاب لوصف الأحداث الصغيرة التي تشير إلى أحداث أخرى أكبر أهمية تلوح في الأفق، وهذا ينطبق على طريقة الأمراض المعدية.



تعليقات القراء
لايوجد تعليقات على هذا الخبر
أضف تعليق
اضافة تعليق جديد

الحقول التي أمامها علامة * هي حقول لابد من ملأها بالبيانات المطلوبة.

:
:
:
 
أخر الأخبار
اقرأ أيضا
استفتاءات
هل تعتقد اننا انتهينا من خطر كورونا؟



تابعونا على الفيس بوك