المزيد
رسالة إلى مدينة بعيدة!!

التاريخ : 14-06-2022 |  الوقت : 11:44:27

وكالة كل العرب الاخبارية

حيدر محمود

كنتُ طفلاً أَرقَّ من الصُّبْحِ،
حين أتيتُ إليها..
وأَنْقى من القَمْحِ،
لكنّها كَرِهَتْني!!
وخافَتْ على «ضَرْعِها» من فَمي
فشربتُ دَمي!!
والْتَفَفْتُ -لكي أَتّقي ثَلْجَها-
بعباءةِ لَحْمي
وقلتُ لعظمي:
كما يَنْبُتُ العُشْبُ عَبْرَ الممرّاتِ،
والطُّرُقاتِ.. سَتَنْبتُ..
لكنّها -رُغْمَ حُبّي لها..
وهُيامي بها.. نَبَذَتْني
وأعْطَتْ مفاتِيح أبوابِها المُوصَداتِ
لمن عَذَّبوها..
ومَنْ صَلبوها..
ومَنْ أكلوها..
ومَنْ شربوها!!
فيا «إمرأةً» لا تُمَيّزُ،
يا إمرأةً تَتَحَيّزُ..
يا إمرأةً جاحدةْ!!
أتْلَفَتْني «السّجايرُ»،
أَتْعَبَني البحثُ عن «لَوْنِ عينيَّ»..
أنْهكني الخوفُ: منكِ، عليكِ
ومالي سوى كبدٍ واحدة!!
(ولي كَبدٌ مقروحةٌ، من يبيعُني
بها كَبِداً ليست بذاتِ قروحِ!!)

(الدستور)



تعليقات القراء
لايوجد تعليقات على هذا الخبر
أضف تعليق
اضافة تعليق جديد

الحقول التي أمامها علامة * هي حقول لابد من ملأها بالبيانات المطلوبة.

:
:
:
 
أخر الأخبار
اقرأ أيضا
استفتاءات
هل تعتقد اننا انتهينا من خطر كورونا؟



تابعونا على الفيس بوك