المزيد
قصة المصري الذي نال وسام "فارس" الإيطالي

التاريخ : 18-07-2021 |  الوقت : 03:58:48

وكالة كل العرب الاخبارية

منح السفير الإيطالي لدى جمهورية مصر العربية، جامباولو كانتيني، المواطن المصري فرنسيس أمين، وسام فارس "نجمة إيطاليا".

وتسلم أمين، الوسام من السفير الإيطالي بالقاهرة الأربعاء الماضي في مقر السفارة الإيطالية نيابة عن الرئيس الإيطالي سيرجيو ماتاريلا. وفقا لسكاي نيوز.

وأشاد السفير الإيطالي في القاهرة بجهود أمين بداية من عمله مرشدًا سياحيًا للغة الإيطالية، وكذلك تمثيله القنصلية الإيطالية في الأقصر جنوبي مصر، مرورًا بتدريس اللغة الإيطالية في المعاهد والجامعات المصرية، وصولًا إلى المساهمة في تنظيم الفعاليات والأنشطة الثقافية بين مصر وإيطاليا. وفقا لسكاي نيوز.

وأعرب أمين عن سعادته بهذا التكريم، متمنيًا أن تتحقق -في المجال الثقافي- المقولة التي تقول إن مصر وإيطاليا هما توأم البحر المتوسط، لما لهما من علاقة قديمة وعميقة، وممتدة إلى الآن، إذ تحتل الجالية المصرية في إيطاليا مكانة مميزة، كونها لا تثير المشكلات، ويتبوأ أبناؤها مناصب مميزة.

ويضيف أمين، أن المصريين يذكرون أن الجالية الإيطالية في بداية القرن الماضي كانت تعد الجالية الأكبر تعدادًا بعد الجالية اليونانية في مصر.

يحكي فرنسيس أمين (60 عامًا) قصة ارتباطه بالثقافة الإيطالية منذ طفولته، مشيرًا إلى التحاقه بمدارس الفرنسيسكان بمدينة الأقصر ودراسته اللغة الإيطالية منذ مراحل التعليم الأولى، كما أن والدته وشقيقته كانتا تجيدا اللغة الإيطالية، مما ساعده على اتقانها في بواكير حياته.

ويتابع: "البيئة التي كنت أعيش فيها أقرب للثقافة الإيطالية، وعندما التحقت بمدارس اللغات في المرحلة الإعدادية، اخترت اللغة الفرنسية، لكن سرعان ما تراجعت وأكملت دراسة اللغة الإيطالية، وفي مرحلة الجامعة طغى علي الانبهار بالحضارة الإيطالية وفن عصر النهضة، فكنت دائم الزيارة لإيطاليا في هذا التوقيت".

وفي المرحلة الجامعية، تخصص أمين في دراسة الآثار، وبفضل إجادته للإيطالية والفرنسية التحق بالعمل بمهنة الإرشاد السياحي في فبراير 1987، ليكون من أوائل المرشدين السياحيين في مصر الذين آتوا للمهنة من باب دراسة الآثار، وليس تخصص الإرشاد السياحي.

ومن خلال العمل في مجال الإرشاد السياحي، رافق أمين مئات الشخصيات الشهيرة، منهم: رؤساء جمهوريات، ووزارء، ودبلوماسيين، ورؤساء برلمانات، وممثلين عالميين، مما حقق له شهرة واسعة في مجال الإرشاد السياحي في مصر.

فرنسيس أمين الذي يعيش متنقلًا بين القاهرة والأقصر، ساهم في إنشاء جمعية المرشدين السياحيين، ويعمل حاليًا نائب الرئيس بها، كما شغل منصب وكيل نقابة المرشدين السياحيين في الأقصر.

في عام 2010 ارتبط أمين بالسفارة الإيطالية في القاهرة، بعدما اُختير ليكون ممثلًا للقنصلية الإيطالية في مدينة الأقصر السياحية، ومنذ ذلك الحين، دأب على تدشين العديد من الأنشطة الثقافية في مصر وإيطاليا.

ويقول فرنسيس أمين إنه ساهم في إقامة الكثير من الأنشطة الثقافية، من بينها: إنشاء معرض ضخم لأول مصور إيطالي جاء إلى مصر وهو أنطونيو بياتو (1835 - 1905)، الذي افتتاح ستوديو للتصوير في الأقصر عام 1862، لافتًا إلى إقامة نسختين من هذا المعرض، واحدة في مصر والأخرى في إيطاليا، بالاعتماد على صور أصلية ترجع لبياتو كانت تحتفظ بها إحدى مؤسسة ثقافية إيطالية.

ومن بين المصورين الإيطاليين إنريكو ليشتر الذي عاش هو الآخر في مدينة الأقصر، حيث ساعد أمين في الكشف عن هذا المصور الذي لم يكن معروفًا على نطاق واسع، وإقامة معرض ضخم لأعماله.

كما أسهم فرنسيس أمين أيضًا عام 2010 في تدشين معرض دولي في مدينة كرارا الإيطالية، بمناسبة مرور خمسين عامًا على إنقاذ معبد أبي سمبل، وكرم أمين في هذا المعرض.

ويلفت أمين إلى إنشاء معارض للحرف التراثية، حيث أقيم منذ عامين معرض أطلق عليه الأيام الإيطالية، استضاف رؤساء المعارض التراثية في إيطاليا، وقدموا ورشات للمصريين العاملين في المهن التراثية، سافر بعض منهم إلى إيطاليا فيما بعد.

كما تضمنت فعاليات معرض الأيام الإيطالية تنشيط السياحة الثقافية في مصر. ويقول أمين إنه في أعقاب هذا المعرض، أُلغي التحذير من زيارة الصعيد الذي كان يصدر للسائحين الإيطاليين عند زيارة مصر.

ويقول فرنسيس أمين إن كل ما يشغله هو تنشيط السياحة الثقافية إلى مصر، مشيرًا إلى أن معابد مصر تستحق زيارة ملايين من السائحين.



تعليقات القراء
لايوجد تعليقات على هذا الخبر
أضف تعليق
اضافة تعليق جديد

الحقول التي أمامها علامة * هي حقول لابد من ملأها بالبيانات المطلوبة.

:
:
:
 
أخر الأخبار
أقراء أيضا
أستفتاءات
هل تعتقد اننا انتهينا من خطر كورونا؟
نعم
لا



تابعونا على الفيس بوك