المزيد
السعودية ترفض خطط إسرائيل في القدس وأميركا وروسيا تدعوان لضبط النفس

التاريخ : 09-05-2021 |  الوقت : 09:47:46

وكالة كل العرب الاخبارية

صدرت، أمس، إدانات على نطاق واسع لإسرائيل على خلفية ما يجري في القدس. وأعربت وزارة الخارجية السعودية، أمس، عن رفض المملكة لما صدر بخصوص خطط وإجراءات إسرائيل لإخلاء منازل فلسطينية بالقدس وفرض السيادة الإسرائيلية عليها.

وشددت الوزارة على تنديد المملكة بأي إجراءات أحادية الجانب، وأي انتهاكات لقرارات الشرعية الدولية، ولكل ما يقوض فرص استئناف عملية السلام لتحقيق الأمن والاستقرار في المنطقة. وجددت وزارة الخارجية وقوفها إلى جانب الشعب الفلسطيني، ودعم جميع الجهود الرامية إلى الوصول لحل عادل وشامل للقضية الفلسطينية بما يمكن الشعب الفلسطيني من إقامة دولته الفلسطينية المستقلة على حدود عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية، وفق قرارات الشرعية الدولية ومبادرة السلام العربية.

كما رفض الاتحاد الأوروبي إجلاء العائلات الفلسطينية في حي الشيخ جراح ومناطق أخرى من القدس الشرقية. وقال إن «هذه الأعمال غير قانونية، بموجب القانون الإنساني الدولي، وتؤدي لتأجيج التوترات على الأرض». ووصف المتحدث باسم المفوضية الأوروبية للشؤون الخارجية والأمن، بيتر ستانو، في بيان، تصاعد التوترات والعنف في القدس بالخطير وغير المقبول، داعياً إلى «التحرك بشكل عاجل لتهدئة التوترات، وضرورة تجنب أعمال التحريض حول الحرم القدسي الشريف، واحترام الوضع الراهن».

أما مفوضية الأمم المتحدة لحقوق الإنسان فقالت إن الخطوات التي تقوم بها إسرائيل ضد أهالي حي الشيخ جراح بالقدس الشرقية قد ترقى إلى «جرائم حرب».

كذلك أعربت روسيا عن بالغ قلقها إزاء التصعيد الحاد في القدس، داعية جميع الأطراف إلى تفادي ذلك. ودعت جميع الأطراف إلى «الامتناع عن أي خطوات من شأنها تصعيد العنف». وأكدت روسيا أن مصادرة الأراضي والممتلكات الموجودة عليها وقيام إسرائيل بإنشاء المستوطنات في الأراضي الفلسطينية، ومن ضمنها القدس الشرقية، لا تحمل قوة قانونية، وقالت إن الأعمال الإسرائيلية تعد انتهاكاً سافراً للقانون الدولي، وتعرقل تحقيق تسوية سلمية على أساس قيام دولتين على حدود عام 1967 تتعايشان بسلام وأمن. وجاء البيان الروسي بعد إعلان وزارة الخارجية الأميركية أن واشنطن تشعر بقلق بالغ إزاء المواجهات في القدس بما في ذلك المواجهات في الحرم الشريف والشيخ جراح. وأضافت الخارجية الأميركية أن «إراقة الدماء أمر مقلق للغاية، لا سيما في الأيام الأخيرة من رمضان». ودعت المسؤولين الإسرائيليين والفلسطينيين إلى التحرك العاجل لتهدئة التوتر وضبط النفس، والامتناع عن الأعمال والخطابات الاستفزازية، والحفاظ على الوضع التاريخي الراهن في الحرم الشريف قولاً وفعلاً. وأعربت عن بالغ قلقها إزاء تهديد عائلات فلسطينية بالإخلاء في حيي الشيخ جراح وسلوان في القدس.

ودان الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط اقتحام الأقصى، كما دان الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية نايف الحجرف بناء المستوطنات والتهجير وإخلاء حي الشيخ جراح.

كما نددت مصر والأردن ولبنان والبحرين والكويت والإمارات وقطر وموريتانيا، بقوة، باقتحام الأقصى لما يمثله من انتهاك سافر لحرمة المسجد والشهر الفضيل. كذلك صدر تنديد مماثل عن وزارة الشؤون الخارجية التونسية ورئيس الوزراء الماليزي ووزارة الخارجية الباكستانية والخارجية الإيرانية والخارجية التركية

«الشرق الأوسط»



تعليقات القراء
لايوجد تعليقات على هذا الخبر
أضف تعليق
اضافة تعليق جديد

الحقول التي أمامها علامة * هي حقول لابد من ملأها بالبيانات المطلوبة.

:
:
:
 
أخر الأخبار
أقراء أيضا
أستفتاءات
هل تعتقد اننا انتهينا من خطر كورونا؟
نعم
لا



تابعونا على الفيس بوك