شحنات طبية لمكافحة كورونا، مواد غذائية، وحملات واسعة محلية وعالمية خلال شهر رمضان، جميعها مبادرات إنسانية و إغاثية قدمتها الإمارات خلال 19 يوماً من بدء شهر رمضان 2021، بعيداً عن التوجهات السياسية للدول المستفيدة منها، و العرق، واللون، الطائفة، أو الديانة، تماشياً مع دور الإمارات الرائد في تنفيذ التزاماتها في مجال المساعدة الإغاثية للدول التي تمر بأزمات على أساس إنساني فقط، ولاشك أن يوم زايد للعمل الإنساني يأتي تتويجاً لمسيرة العطاء الإماراتية التي بات أثرها يجوب كل دول العالم.

منذ بداية شهر رمضان أطلقت هيئة الهلال الأحمر الإماراتية حملة تحت شعار "كن التغيير"، لتوفير الدعم والمساندة للفئات والشرائح التي تستهدفها الهيئة داخل الدولة وخارجها، وتضمنت بتوزيع وجبات إفطار الصائمين عبر 112 موقعاً، وإيصالها لهم في مناطق سكنهم، ليستفيد من الحملة نحو 600 ألف من الشرائح العمالية في تجمعاتهم السكنية، و81 ألفاً و600 من الأسر المتعففة وكبار السن، و140 ألفاً من الكوادر العاملة في خط الدفاع الأول للتصدي لجائحة "كورونا"، إلى جانب آلاف الأسر المتضررة من الجائحة، والجاليات المقيمة على أرض الدولة.

وجبات كسر الصيام 
كما استفاد منها نحو 150 ألف شخص من وجبات كسر الصيام التي يتم توزيعها في 26 موقعاً في أبوظبي، و20 موقعاً في منطقة الظفرة، و19 موقعاً في العين، و47 موقعاً في الإمارات الشمالية، بجانب 14 ألفاً و666 يستفيدون من برنامج توزيع كسوة العيد، ويستفيد من البرامج الرمضانية حوالي مليون و771 ألفاً و312 شخصاً، منهم مليون و200 ألف شخص داخل الدولة و571 ألفاً و312 شخصاً في عشرات الدول حول العالم.

كما ينتفع من برامج الهيئة الرمضانية خارج الدولة نحو 406 آلاف و625 شخصاً في عشرات الدول يستفيدون من برنامج إفطار الصائم، و146 ألفاً و602 فرد من زكاة الفطر، و18 ألفاً و85 شخصاً من كسوة العيد.

دعم سوريا
وعلى صعيد آخر وصلت، في 20 أبريل (نيسان) إلى العاصمة السورية دمشق، طائرة مساعدات ثانية جاءت بعد المساعدات الأولية في 8 أبريل (نيسان)، على متنها كميات كبيرة من لقاحات "كوفيد-19"، سيرتها هيئة الهلال الأحمر الإماراتية بالتنسيق مع جمعية الهلال الأحمر السوري، للحد من تداعيات الجائحة على الساحة السورية.


مكرمة "أم الإمارات"

وفي 27 أبريل (نيسان) وسعت هيئة الهلال الأحمر الإماراتية نطاق المستفيدين من مكرمة "أم الإمارات" من المير الرمضاني على الساحة السودانية، وشرعت في توزيع المواد الغذائية على المستفيدين، وتسيير قوافل إغاثية من العاصمة إلى عدد من الولايات السودانية، بإشراف سفارة الدولة في الخرطوم.




4 مستشفيات
وفي نفس اليوم افتتحت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي، المرحلة الأولى من مشروع بناء ثماني مؤسسات طبية وإعادة تأهيلها وصيانتها في محافظة حضرموت، لتعزيز قدرات القطاع الصحي في اليمن، وتضمنت المرحلة الأولى افتتاح 4 مستشفيات في المحافظة بطاقة استيعابية تصل إلى 273 سريراً، وتزويدها بالأجهزة والمعدات الطبية اللازمة، وذلك برعاية الرئيس اليمني، عبدربه منصور هادي.




مجلس الشهيد
وافتتحت هيئة الهلال الأحمر الإماراتية في اليوم ذاته مجلس الشهيد اللواء الركن عمر سالم بارشيد، والذي تم بناؤه وتجهيزه بالكامل بتمويل من دولة الإمارات، في إطار السعي لتقديم خدمات أفضل بمشاريع التنمية و البنية التحتية وذلك ضمن جهود الهيئة إنشاء وصيانة و ترميم عدد من المباني والمرافق الحيوية بالمحافظة.



وتلقت دمشق في 28 أبريل (نيسان) 2021 طائرة مساعدات ثالثة على متنها كميات كبيرة من لقاحات "كوفيد-19" والأدوية والمواد الطبية، سيرتها الهيئة، لدعم قدرة القطاع الصحي السوري على مواجهة تداعيات "كورونا".

موريتانيا
وفي 26 أبريل (نيسان) أرسلت دولة الإمارات طائرة مساعدات تحتوي على 49 طناً من المواد الغذائية إلى موريتانيا، ضمن المبادرات الإنسانية خلال شهر رمضان، لتوفير الاحتياجات لشريحة من السكان التي تعاني من أوضاع إنسانية صعبة، نتيجة الظروف التي فرضتها تداعيات جائحة "كوفيد-19".




السودان
وأرسلت دولة الإمارات في الـ15 من رمضان، طائرة مساعدات تحتوي على 50 طناً من المواد الغذائية، إلى جمهورية السودان، لتلبية احتياجات آلاف الأسر من ذوي الدخل المحدود، خاصة المتأثرة بالأوضاع الصحية الراهنة، وتعزيز قدرتها في التصدي للتحديات الاجتماعية والاقتصادية التي فرضتها الجائحة.

جزر القمر
كم أرسلت الدولة طائرة مساعدات تحتوي على 43 طناً من المواد الغذائية، إلى جمهورية القمر المتحدة، لتلبية احتياجات آلاف الأسر من ذوي الدخل المحدود، خاصة المتأثرة من الأوضاع الصحية الراهنة، وتعزيز قدرتها في التصدي للتحديات الاجتماعية والاقتصادية التي فرضتها كورونا.


مصر وطاجكستان
وفي الـ 16 من رمضان أرسلت الإمارات طائرة مساعدات تحتوي على 46 طناً من المواد الغذائية، إلى جمهورية مصر، في إطار توفير المواد الغذائية للأسر في هذا الشهر، كم أرسلت في ذات اليوم طائرة مساعدات إلى جمهورية طاجيكستان تحتوي على 50 طناً من المواد الغذائية.

زايد الخيرية

وبدأت المساعدات التي تقدمها مؤسسة زايد بن سلطان آل نهيان للأعمال الخيرية والإنسانية مع بداية شهر رمضان المبارك في الوصول إلى عدد من عواصم العالم من أجل توزيعها على الأسر الصائمة، حيث دشنت المؤسسة مبادرة توزيع وجبات جاهزة على الصائمين، في أرخبيل جزيرة سقطرى، إلى جانب تزويد المساجد بمستلزمات الإفطار الرمضاني، ووصلت في اليوم الـ9 من رمضان شحنة مساعدات تحوي تموراً إلى العاصمة الروسية موسكو.


سلل غذائية
وخلال شهر رمضان 2021 قامت مؤسسة زايد للأعمال الخيرية والإنسانية بالتعاون مع سفارة الدولة في دكارعلى توزيع السلل الغذائية الرمضانية في العاصمة دكار على الأسر المحتاجة والمتعففة، كما قامت المؤسسة بالتعاون مع سفارة الدولة لدى جمهورية كازاخستان على توزيع السلل الغذائية الرمضانية في العاصمة نورسلطان، وفي إطار تنفيذ مشاريع مؤسسة زايد للأعمال الخيرية، تم تجهيز الفصول الدراسية في مناطق مختلفة في موسكو.