لكل شخص طريقته الخاصة بالنوم، وعلى الرغم من أن بعض وضعيات النوم يمكن أن تكون مريحة للجسم، إلا أنها يمكن أن تلحق أضراراً كبيرة ببشرة الوجه.

يمكن لوضعية النوم السيئة أن تترك التجاعيد والخطوط البارزة على الوجه، فضلاً عن أنها تسبب بعض الأضرار للبشرة على المدى الطويل.

وقد شاركت صانعة محتوى الجمال ونمط الحياة، سومالي أدهيكاري مع صحيفة إنديان إكسبرس، بعض وضعيات النوم التي تؤثر على البشرة، على النحو التالي:

النوم على أحد الجانبين

تقول أديكاري إن النوم على أحد الجانبين وفرك وجهك باستمرار في الوسادة يمكن أن يصنع خطوطًا منظمة بسبب عامل ضغط الوسادة على الوجه. إذا كنت تنام على وسادة قطنية، فقد تجعل بشرتك تجف، لأن التعرض المطول للقطن يمكن أن يؤدي جفاف البشرة. حاول تجنب وضعية النوم على أحد الجانبين، ولكن إذا كان يجب عليك ذلك، فاستمر في التبديل بين الجانبين. كما يمكنك شراء غطاء وسادة حريري يوفر سطحًا أكثر نعومة للجلد.

النوم على البطن

يحب بعض الناس دفن رؤوسهم تحت وسادتهم أثناء النوم على بطنهم. لكن الدكتورة أديكاري تحذر من أن هذا قد يتسبب في تجمع السائل تحت عينيك، مما يجعلها تبدو منتفخة.

النوم على الظهر

هذه وضعية راحة مثالية، لأنها لا تمارس ضغطاً على الوجه طوال الليل. على عكس النوم على جانبك أو معدتك، لن يتجمع السائل حول عينيك، ولن لن يلمس وجهك غطاء الوسادة، وبالتالي سيتم تجنب تبادل الزيوت والأوساخ مع الوسادة.