المزيد
الإمارات الأولى كنموذج يحتذى ووجهة مفضلة للعيش لدى الشباب العربي للعام الخامس على التوالي

التاريخ : 13-04-2016 |  الوقت : 07:53:13

الإمارات الأولى كنموذج يحتذى ووجهة مفضلة للعيش لدى الشباب العربي للعام الخامس على التوالي

  • ·        الإمارات تتقدم على الولايات المتحدة وألمانيا
  • ·        الأمن والاستقرار والفرص الاقتصادية تأتي في مقدمة الأسباب
  • ·        الإمارات الأولى كذلك كوجهة مفضلة لتأسيس الأعمال

(عمّان، 12 نيسان 2016): تبوأت دولة الإمارات العربية المتحدة، وللسنة الخامسة على التوالي، مرتبة الصدارة لدى الشباب العربي كوجهة يفضلون العيش فيها، ويرغبون لبلادهم أن تحذو حذوها، وذلك بحسب نتائج "استطلاع أصداء بيرسون- مارستيلر السنوي الثامن لرأي الشباب العربي" الذي صدر اليوم.

وحلت الإمارات كذلك بالمرتبة الأولى كنموذج يحتذى للبلدان الآمنة اقتصادياً والوجهة المفضلة لتأسيس الأعمال في العالم العربي.

وعندما طلب إليهم تسمية البلد الذي يفضلون العيش فيه أكثر من غيره في العالم، أعرب نحو واحد من أصل كل 4 مشاركين في الاستطلاع (22%) عن تفضيلهم العيش في دولة الإمارات متقدمةً بذلك على الولايات المتحدة (15%)، وألمانيا (11%)، والمملكة العربية السعودية (11%)، وكندا (10%). وعندما سئل المشاركون عن الدولة التي يرغبون لبلادهم أن تحذو حذوها، أشار 23% إلى دولة الإمارات العربية المتحدة،تلتها الولايات المتحدة الأميركية (19%)، وألمانيا (12%)، وفرنسا (10%)، والمملكة المتحدة (10%).

وفي معرض تعليقه على نتائج الاستطلاع، قال سونيل جون، الرئيس التنفيذي لشركة "أصداء بيرسون – مارستيلر": "تعد شعبية دولة الإمارات العربية المتحدة بين الشباب العربي انعكاساً لمكانتها كنموذج يحتذى به للبلدان الأخرى ووجهة اقتصادية وسياسية آمنة في المنطقة. وقد حققت الإمارات شهرة عالمية واسعة نظراً لاقتصادها القوي والمتنوع الذي يعتمدعلى تمكين السكان وحثهم على المساهمة بفعالية، واحترامهاللتنوع الثقافي والديني".

ولإيضاح سبب اعتبار دولة الإمارات نموذجاً مفضلاً للعيش بين أوساط الشباب العربي للسنة الخامسة على التوالي، زود الاستطلاع المشاركين بسلسلة من العبارات الإيجابية والسلبية، وطلب منهم أن يختاروا الأنسب منها برأيهم لوصف دولة الإمارات. وتركزت أبرز الانطباعات حول الأمن والاستقرار والفرص الاقتصادية مع تصنيف عامل "الأمن والأمان" في المرتبة الأولى من قبل 36% من المشمولين في الاستطلاع، تلاها "الاقتصاد المتنامي" (29%)، و"توافر باقة واسعة من فرص العمل" و"عروض الرواتب المجزية" (29%).

وللمرة الأولى، تضمن الاستطلاع هذا العام سؤالاً موجهاً إلى رواد الأعمال المحتملين من الشباب العرب الذين أعربوا عن رغبتهم بتأسيس مشروعهم الخاص خلال الأعوام الخمسة المقبلة، وذلك حول البلد الذي يطمحون لتأسيس مشروعهم فيه. وجاءت دولة الإمارات في المرتبة الأولى، حيـث اعتبرها واحد من أصل كل 4 (24%) وجهة الأعمال المفضلة لهم في العالم العربي، تلتها المملكة العربية السعودية (18%) وقطر (13%).

وتم إجراء "استطلاع أصداء بيرسون- مارستيلر السنوي الثامن لرأي الشباب العربي" بواسطة شركة الاستطلاعات العالمية "بين شوين آند بيرلاند" التي أجرت 3500 مقابلة شخصية خلال الفترة بين 11 يناير و22 فبراير 2016 مع شبان وشابات عرب ينتمون للفئة العمرية بين 18 و24 عاماً، وتم انتقاء المشاركين حصراً من مواطني الدول التي أجري فيها الاستطلاع الذي شمل دول مجلس التعاون الخليجي الست الإمارات، والبحرين، والسعودية، وعُمان، وقطر، والكويت؛ بالإضافة إلى الأردن،وتونس،والجزائر،العراق، وفلسطين، ولبنان، وليبيا،ومصر، والمغرب، واليمن.

 

وتتوفر نسخة مفصلة عن نتائج "استطلاع أصداء بيرسون - مارستيلر السادس لرأي الشباب"، بما فيها أبرز نقاط الاستطلاع وتقرير باللغتين العربية والإنجليزية، عبر الموقع الإلكتروني:www.arabyouthsurvey.com.

-       انتهى –

 

حول "أصداء- بيرسون مارستيلر"

تأسست "أصداء-بيرسون مارستيلر"، شركة استشارات العلاقات العامة الرائدة على مستوى المنطقة، عام 2000؛ وتضم 11 مكتباً تمتلكها الشركة بالكامل إضافة إلى 10 مكاتب تمثيلية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. وتعد الشركة عضواً فيشركة "دبليو بي بي" ضمن شبكة "بيرسون مارستيلر" العالمية، وتقدم خدماتها للحكومات والشركات متعددة الجنسيات، والعملاء من الشركات الإقليمية، وذلك في 7 قطاعات عمل تشمل التقنيات، والشؤون المالية، والرعاية الصحية، والطاقة والبيئة، والتسويق الاستهلاكي، والاتصال المؤسسي، والشؤون العامة. وتشمل خدمات الشركة التدريب الإعلامي، وإدارة الأزمات، والاتصالات الرقمية، والعلاقات الإعلامية، ومتابعة وتحليل وسائل الإعلام، خدمات التصميم، وإدارة الفعاليات. ويتوافر مزيد من المعلومات على الموقع الإلكتروني (www.asdaabm.com).

حول "بين شوين آند بيرلاند"

تعد "بين شوين آند بيرلاند"، عضو مجموعة "يونج آند روبيكام" ومجموعة "دبليو بي بي"، وكالة أبحاث عالمية متخصصة في تطوير الرسائل الإعلامية واستراتيجيات الاتصال لكبار العملاء في قطاعات السياسة والشركات والترفيه. وتحظى "بين شوين آند بيرلاند" بما يزيد على 200 خبير استشاري، فضلاً عن بنية تحتية متطورة لأبحاث السوق مع قدرة على مزاولة نشاطها في أكثر من 90 بلداً حول العالم. وتدير الشركة مكاتب تابعة لها في كل من واشنطن، ونيويورك، وسياتل،ولوس أنجلوس، وسان فرانسيسكو،وأوستن، ودنفر؛ ولندن، وهامبورج، ومدريد، ودبي وهي مدعومة بإمكانات العمل الميداني لـ "بين شوين آند بيرلاند"، كما أنها مجهزة بشكل كامل لتأمين الحلول المبتكرة التي تناسب احتياجات عملاء الشركة. ويتوافر مزيد من المعلومات على (www.psbresearch.com)

 

وكالة كل العرب الاخبارية



تعليقات القراء
لايوجد تعليقات على هذا الخبر
أضف تعليق
اضافة تعليق جديد

الحقول التي أمامها علامة * هي حقول لابد من ملأها بالبيانات المطلوبة.

:
:
:
 
أخر الأخبار
أقراء أيضا
أستفتاءات
هل ستتمكن الحكومة الجديدة برئاسة هاني الملقي من احداث التغيير المنشود؟
نعم
لا
إلى حد ما
لا أدري



تابعونا على الفيس بوك