التاريخ : 21-12-2017
الوقـت   : 11:55:40 

"الفجيرة الاجتماعية" تدشّن المقهى الثقافي احتفاءً باللغة العربية

"الفجيرة الاجتماعية" تدشّن المقهى الثقافي احتفاءً باللغة العربية
الإمارات، الفجيرة، 21 ديسمبر 2017 ـ دشنت جمعية الفجيرة الاجتماعية الثقافية مساء أمس في مقرها بإمارة الفجيرة "المقهى الثقافي" كمبادرة ثقافية تسعى إلى استقطاب المثقفين من خلال الندوات والأمسيات الثقافية وذلك تزامناً مع اليوم العالمي للغة العربية، بحضور سعادة خالد الظنحاني رئيس الجمعية ولفيف من المثقفين والإعلاميين وجمهور الشباب.
وتأتي الفعالية  بالتوازي مع احتفالات دولة الإمارات باليوم العالمي للغة العربية وتدعيم مبادرة #بالعربي التي أطلقتها مؤسسة محمد بن راشد.
واستعرضت الرئيس التنفيذي للسعادة والإيجابية في الجمعية هدى الدهماني مسيرة اللغة العربية  وأهميتها من خلال تخصيص الجمعية العامة للأمم المتحدة يوم 18 ديسمبر للغة العربية وإدخالها ضمن اللغات الرسمية.
وأوضحت الدهماني أن اللغة العربية هي لغة القرآن الكريم ولغة أهل الجنة لما تتميز به من بلاغة وفصاحة وسرعة انتشارها في أنحاء دول العالم، مشيرة إلى أن اللغة العربية من اللغات السامية لكونها ما تزال تحافظ على تاريخها النحوي واللغوي منذ القدم وتمتع بخصوصية لغوية تختلف عن اللغات الأخرى.
من جانبه، أكد عميد كلية اللغة العربية في جامعة الفجيرة الدكتور عثمان الجبر على أهمية اللغة العربية كلغة للقرآن الكريم ومكانتها العظيمة بين حضارات دول العالم، مشيراً إلى أن دراسة هذه اللغة تعطي المعرفة والثقة للقارئ من خلال تشكيل الحروف بطريقة صحيحة وإخراجها من مخارجها، والتركيز على النحو والصرف.
بدوره أوضح الباحث الدكتور مصطفى الهبرة أن اللغة العربية تتمثل  بالروح التي لا تتواجد في أي لغة أخرى بالعالم مشيرا إلى أن دلالات الكلمات في اللغة العربية تتخذ أكثر من معنى .
وأشار الهبرة إلى الإعجاز في القرآن الكريم وجزالة اللغة العربية فيه التي ساهمت في توحيد اللغة وخلق التواصل  بين شعوب  الدول العربية والإسلامية .
وشدد خالد الظنحاني رئيس مجلس إدارة الجمعية على ضرورة وضع برنامج مستمر ودائم لدعم اللغة العربية وأن لا يقتصر على يوم واحد في العام للاحتفال فيه.
وأوضح الظنحاني أن المقهى الثقافي سيتضمن تقديم أمسيات وندوات ثقافية للاحتفاء بالأدب العربي وبالمبدعين والمثقفين  في الإمارة، مشيراً إلى أن نشاطات المقهى لا تتضمن مقر الجمعية بل تمتد إلى مختلف المناطق في الإمارة
ونوه رئيس مجلس الإدارة بالتحديات التي تواجه الطلاب في المدارس الأجنبية وافتقارها إلى مناهج باللغة العربية مؤكداً على ضرورة أن تكون مادة اللغة العربية ضرورة في هذه المدارس وخاصة أن دولة الإمارات باتت مركزاً هاماً في نشر اللغة العربية . 
وختم الظنحاني باستعراضه تجربته الغنية والثرية مع اللغة العربية من خلال مشروعه الثقافي في باريس الذي قدم خلاله 37 أمسية مترجمة إلى اللغة العربية في مختلف عواصم دول العالم.
وفي ختام الفعالية، قرأ عدد من الشعراء قصائد شعرية تحتفي بجماليات اللغة العربية، ومنهم الشاعر أحمد اليماحي والشاعرة سلمى الحفيتي والدكتور مصطفى الهبرة.
 كلام صور:
1ـ المشاركون أثناء الجلسة الحوارية
2ـ جمعية الفجيرة الثقافية تدشن المقهى الثقافي
للاستفسار:
00971505789888
جمعية الفجيرة الاجتماعية الثقافية
 
 

وكالة كل العرب الاخبارية