التاريخ : 04-03-2017
الوقـت   : 11:49:14 

سعادة بلال ربيع البدور .. السفير الريادي

سعادة بلال ربيع البدور .. السفير الريادي

** فراس الحمد

خطت دولة الإمارات العربية المتحدة خطوات كبيرة في مسيرة التنمية المستدامة نحو الريادة والتميز والابداع في ظل القيادة الحكيمة لرئيسها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان حفظه الله , واذا جنحنا باتجاه سياستها الخارجية فسنجد أنها تقوم على الوسطية والاعتدال وعدم التدخل في شؤون الغير , ودعم الاستقرار والسلام في المنطقة تكريسا لأهداف ومبادئ الشرعية الدولية . هذه الدولة الراقية , الصغيرة بمساحتها , والكبيرة بقيادتها وشعبها , تتميز بموارد طبيعية هائلة تسخرها للوصول لأعلى الدرجات على سلم التنمية بل والولوج نحو مرحلة الرفاه باقتدار مرتكز على تخطيط سليم ورؤية استراتيجية استشرافية فضلا عن مساهمتها الملحوظة في دعم شقيقاتها من الدول العربية بل وتمتد – عبر العالم أجمع – أذرعتها الإغاثية والتنموية والإنسانية , مستحقة بجدارة لقب دولة " زايد الخير " , نسبة لمؤسس الدولة صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه . الدبلوماسية علم وفن وسلوك , فتمثيل دولة لدى دولة أخرى مهمة ليست بالسهلة , خاصة في ظل التطورات والمعطيات التي تمر بها الأمة على امتداد الوطن الكبير , وما يشهده العالم من أحداث وتغيرات دراماتيكية . سعادة الأستاذ بلال ربيع البدور هو سفير دولة الإمارات العربية المتحدة في المملكة الأردنية الهاشمية , حيث يقوم بتمثيل دولته بطريقة دبلوماسية احترافية وبمهنية عالية المستوى تنبثق من شخصيته الجامعة للدبلوماسية والثقافة , فالبدور كاتب ومؤلف وأديب معروف على مستوى الخليج العربي والوطن الكبير , وله العديد من المؤلفات والإصدارات , من أهمها : كفاية الغريم عن المدامة والنديم – ديوان العقيلي – تحقيق وتقديم 1995 , موسوعة شعراء الامارات 2014 , والجذور التاريخية للعلاقات الثقافية بين الامارات والكويت 2014 . لقد تولى الاستاذ البدور عدة مناصب ومواقع متقدمة قبل تعيينه سفيرا في الأردن , ومن أبرزها : مدير إدارة الثقافة والإعلام بوزارة الشباب والرياضة , أمينا عاما لجائزة الشيخ محمد بن راشد للغة العربية , رئيس المجلس الاستشاري للخطة الاستراتيجية للثقافة الاسلامية في المنظمة الاسلامية للتربية والعلوم والثقافة ( الايسيسكو ) ورئيسا لجمعية حماية اللغة العربية , إضافة لكونه من كبار أعلام الخارجية الإماراتية ومنذ زمن ليس بالقريب . إذا تلاقت الثقافة مع الدبلوماسية في شخصية واحدة , فقد امتلكت تلك الشخصية " كاريزما " دمثة وقوية في نفس الوقت , تستحوذ على اهتمام وانتباه الآخرين في أي جلسة أو مؤتمر تشارك بها , بل إن صاحب تلك الشخصية يتمكن من تغيير مجرى النقاش إلى الاتجاه المطلوب بحصافة وذكاء وتحضر , وهذه ميزة تدل على حنكة أي سفير أو سياسي احترف الدبلوماسية مدعوما بمرجعية ثقافية موسوعية , وهنا بالتحديد تبرز أهمية شخصية سعادة الأستاذ بلال البدور . يمتاز السفير البدور بأنه يعمل بصمت وبدون كلل , فضلا عن عشقه الكبير لنخيل الإمارات وصهيل خيولها وليلها ونهارها وشموخ قيادتها وعزة شعبها , هو أيضا عاشق للأردن – وطنه الثاني – بقيادته الهاشمية الفذة . البدور يمتلك الكياسة والمنطق والإتيكيت ويسهر على رعاية حقوق وطنه ومواطنيه , فهو باختصار السفير الريادي .. السفير المثقف بامتياز .


** كاتب وباحث farsounifiras@yahoo.com