المزيد
الحكومة اللبنانية أصبحت رهينة تفاوض بين واشنطن وطهران

التاريخ : 16-02-2021 |  الوقت : 02:14:19

وكالة كل العرب الاخبارية

فتح الرئيس المكلف بتشكيل الحكومة اللبنانية سعد الحريري النار على عهد رئيس الجمهورية ميشال عون في خطاب الذكرى 16 لاغتيال والده -الرئيس الراحل رفيق الحريري- رفع الحريري الورقة البيضاء الملونة باللون الأصفر، تلك الورقة كدليل دامغ على أن عون قدم للحريري مجموعة أسماء مقترحة لتولي مناصب وزارية في الحكومة التي طال انتظارها، مع رفع الحريري للورقة المذكورة رفع عون عبر مستشار بابه العالي سليم جريصاتي الصوت بتذكير الحريري أن الأرض والسماء والبحر هي مسيحية، وأن النصارى هم مفتاح البلاد وهويتها الأساسية دون منة من أحد، لذا فإن المعركة السياسية الداخلية تؤكد أن لا حلول للمعضلة الحكومية محلياً وأن هذا الاستعصاء الداخلي مرده محاولة إيران الإمساك بملف تشكيل الحكومة اللبنانية كورقة في سياق المفاوضات المحتملة مع الولايات المتحدة الأمريكية حول برنامجها النووي.

ظريف لموسكو: لبنان ضمن ولاياتنا

لا تخفي طهران رغبتها في إعادة الاتفاق النووي مع واشنطن، لذا فإن وزير خارجيتها محمد جواد ظريف الذي يتواصل مع نظرائه الأوروبيين كان يحمسهم على لعب دور الوسيط لحل الأزمة المستعصية، والتي كان عرابها دونالد ترمب الذي أطاح بكل الموازين في السياسة والميدان، لكنه في الوقت نفسه فإن صوتاً آخر يعلو في طهران -قائد الحرس الثوري الإيراني- يؤكد أن بلاده ليست مستعجلة على عقد أي صفقة وأنها قادرة على العيش في الحصار والعقوبات، وعليه فإن ملف لبنان مؤجل حتى حين وليس ضمن أولويات أي من الطرفين.

فيما تؤكد مصادر دبلوماسية أن ظريف الذي زار موسكو مطلع الشهر الحالي التقى نظيره الروسي سيرغي لافروف وبحث معه ملفات إقليمية يدخل في سياقها لبنان، حيث شرح ظريف لنظيره الروسي استهجان القيادة الإيرانية لطرح الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بإشراك إسرائيل والسعودية في المفاوضات مع واشنطن.

 سمع لافروف مطولاً من ظريف توجساً إيرانياً من التمدد الفرنسي في لبنان ومحاولة العودة إلى الخط السوري عبر طرح إعادة الانفتاح على نظام الأسد في إطار الطموح الفرنسي بالحضور على شرق المتوسط، لذا فإن طهران غير جاهزة للتنازل لباريس في الساحة اللبنانية وتمرير حكومة على قياس الفرنسيين على حساب مكتسباتها الراسخة في لبنان، فيما الجانب الروسي أوضح للإيرانيين عدم استساغة فكرة فرض باريس وزراء في حكومة الحريري ووضع شروط على الأسماء والحقائب، لذا وبحسب المصدر، فإن موسكو ستعمل خلال الأيام القادمة على التواصل مع الرئيس المكلف سعد الحريري ورئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط من أجل دعوتهما إلى موسكو والتشاور معهما في الأزمة الحكومية.

واشنطن: حكومة من دون حزب الله

بحسب المصادر الدبلوماسية، فإن الفرنسيين أبلغوا الرئيس المكلف سعد الحريري خلال زيارته لباريس عن رغبة أمريكية بتشكيل حكومة لا وجود فيها لحزب الله ولا ثلث معطل لجبران باسيل، شريطة تمريرها دون التأثير على المفاوضات الأمريكية – الإيرانية، فالأمريكي يحرص على عدم التعامل مع ملف لبنان على أنه ملف صف أول، فما يوده الأمريكيون أن يكون لتفاوضهم مع طهران جدول محدد لا يدخل لبنان في مراحله الأولى، فيما الإيراني يسعى للإمساك بملف الحكومة والضغط من خلاله على أي طاولة مفاوضات مرتقبة، وبحسب المصادر فإن الحريري سمع نفس الكلام خلال زياراته إلى إسطنبول والقاهرة وأبوظبي، أي رغبة إقليمية بإبعاد حزب الله والتيار الوطني الحر عن الحكومة حتى تمظهر الشكل الأولي لجدول أعمال المفاوضات المرتقبة، فالدول الإقليمية والتي وعدت الحريري بدعم حكومته القادمة وتغطيتها عربياً وإقليمياً -وتحديداً تركيا- لا تود إعادة تكرار الحكومات المتعاقبة، أي تغطية لحروب وصراعات من وقت وجيوب الدول الداعمة للبنان.

 



تعليقات القراء
لايوجد تعليقات على هذا الخبر
أضف تعليق
اضافة تعليق جديد

الحقول التي أمامها علامة * هي حقول لابد من ملأها بالبيانات المطلوبة.

:
:
:
 
أخر الأخبار
أقراء أيضا
أستفتاءات
هل تعتقد اننا انتهينا من خطر كورونا؟
نعم
لا



تابعونا على الفيس بوك