المزيد
"صناعة عمان": "منصة المعلومات" توفر المتطلبات الفنية اللازمة للتصدير الى عدد من الأسواق الدولية

التاريخ : 15-02-2020 |  الوقت : 02:55:58

وكالة كل العرب الاخبارية

أكد مديردائرة التنمية الصناعية في غرفة صناعة عمان المهندس فضل اللبدي أهمية انضمام الغرفة الى مشروع تطوير البنية التحتية للجودة لترويج التجارة وحماية المستهلك في منطقة الشرق الأوسط، الذي تدعمه الوزارة الاتحادية الالمانية للتعاون الاقتصادي والتنمية بالتعاون مع المعهد الوطني الألماني للمترولوجيا وجهات من الاردن وعدة دول عربية / فلسطين ، لبنان ومصر.

واضاف اللبدي خلال حفل اطلاق منصة المعلومات الخاصة بالمتطلبات الفنية للتصدير الى عدد من الأسواق الدولية والتي تم تطويرها ضمن إطار المشروع المشار اليه وتعتبر الأولى من نوعها في الدول العربية، والذي أقيم في مبنى الغرفة يوم الأحد الماضي، أن استراتيجية الغرفة تهدف الى مساعدة الصناعات الأردنية في زيادة صادراتها لى مختلف الأسواق ، وذلك من خلال الاستفادة من جميع الفرص المتاحة للتعاون مع الجهات الدولية لتحقيق هذا الهدف، موضحا أن تطوير البنية التحتية للجودة في الأردن اصبح متطلبا أساسيا وهاما لمساعدة المصانع على زيادة تنافسيتها في السوق المحلي والأسواق التصديرية، حيث يأتي هذا المشروع لتغطية الجانب المتعلق بالمعرفة والمعلومات المتخصصة حول المتطلبات الفنية للتصدير، والتي تعتبر حجر الأساس لزيادة الجاهزية التصديرية للشركات الصناعية ولإعداد خطط التصدير الفعالة لاستهداف الأسواق التصديرية. .

وبين اللبدي أن المرحلة الأولى لمشروع منصة المعلومات، تغطي المتطلبات الفنية الخاصة بتصدير منتجات ثلاثة قطاعات صناعية هي : الألبسة والمحيكات، مستحضرات التجميل الطبيعية والأجهزة المنزلية الكهربائية ، وذلك لعدد من الأسواق التصديرية المستهدفة، وهي ( دول الإتحاد الاوروبي، روسيا، روسيا البيضاء، كازاخستان، الصين) .

واشار اللبدي الى أن الغرفة تعمل منذ سنوات على تصميم وتنفيذ عدد من المبادرات والبرامج المتخصصة التي تساهم بشكل مباشر في تطوير جودة المنتجات الوطنية وتنافسيتها، ومنها برنامج دعم المصانع للحصول على شهادات المواصفات الدولية لأنظمة ادارة الجودة والبيئة والسلامة مثل شهادة:. ISO9001, ISO 22000, HACCP, ISO 14001، وأيضا برنامج اخر لدعم المصانع للحصول على علامات وشهادات المطابقة المحلية والدولية التي تساعد المصانع على التصدير الى الاسواق الدولية ، ومنها علامة المطابقة الأوروبية CE ،علامة المطابقة الأمريكية UL وشهادة حلال للمنتجات الغذائية بالاضافة الي علامة الجودة الأردنية .
من جهته أكد مسؤول التعاون الدولي في السفارة الالمانية بالمملكة الدكتور بريند كوزمتس، ان تطوير القطاع الخاص ضروري لدعم الاقتصاد الوطني، وان اهم التحديات التي تواجه الصادرات الأردنية، هي قلة المعلومات حول الاسواق التصديرية والقوانين والتشريعات في الدول المستهدفة، حيث ستساهم هذه المنصة في توفير المعلومات اللازمة للصناعيين الأردنيين الراغبين بالتصدير.
وشهد الحفل عرضا للموقع الالكتروني لمنصة المعلومات قدمه ممثل الشركة الاستشارية الألمانية ICON والمعهد الوطني الالماني للمترولوجيا PTP، وعرضا حول أساسيات التصدير الناجح للأسوق الدولية، كذلك تعريفا بمشروع التجارة من أجل التوظيف التابع للوكالة الالمانية للتعاون الدولي “GIZ” وبمشروع جديد لمنصة وطنية الكترونية لمعلومات التجارة سيعمل المشروع على تطويرها خلال الفترة القادمة.



تعليقات القراء
لايوجد تعليقات على هذا الخبر
أضف تعليق
اضافة تعليق جديد

الحقول التي أمامها علامة * هي حقول لابد من ملأها بالبيانات المطلوبة.

:
:
:
 
أخر الأخبار
أقراء أيضا
أستفتاءات
ما رأيك بأداء حكومة الدكتور عمر الرزاز؟
أداء قوي (سنتخطى بالأردن المرحلة الصعبة)
أداء متوسط( الأوضاع تبقى تراوح مكانها)
أداء ضعيف (مزيداً من تدهور الأوضاع)



تابعونا على الفيس بوك