المزيد
«النصرة» و«داعش» يدفعان بتعزيزات «أجنبية» كبيرة إلى جبهات حماة واللاذقية

التاريخ : 05-12-2018 |  الوقت : 08:31:58

وكالة كل العرب الاخبارية - ذكرت مصادر مطلعة في إدلب لوكالة «سبوتنيك» أن «هيئة تحرير الشام» (جبهة النصرة) قامت ظهر الأحد بإرسال تعزيزات عسكرية هي الأكبر من نوعها إلى جبهة سهل الغاب وريف اللاذقية الشمالي الشرقي.
وكشفت المصادر أن هذه التعزيزات مكونة من مدافع وراجمات صواريخ وعدد كبير من العربات العسكرية المزودة برشاشات ثقيلة، وصلت إلى الجبهات المذكورة بالتنسيق مع الحزب الإسلاميي التركستاني.
وأضافت المصادر أن «هيئة تحرير الشام» قامت بإرسال ما يسمى قوات النخبة لديها والمكونة من مسلحين أجانب من الجنسيات الشيشانية والأوزبكية والبلجيكية، على حين دفع تنظيم «داعش» الإرهابي بأكثر من 500 مسلحا إلى جبهة سهل الغاب.
وأشارت المصادر إلى أن إرسال هذه التعزيزات جاء بعد ورود معلومات حول نية الجيش السوري فتح معركة ضد المجموعات الإرهابية المسلحة المنتشرة في سهل الغاب وفي ريف اللاذقية الشمالي الشرقي.
وفي السياق، كشفت مصادر مطلعة في جسر الشغور لوكالة سبوتنيك أن مسلحي «الحزب الإسلامي التركستاني» وبالاشترك مع مسلحي «هيئة تحرير الشام» صادروا أملاك الأهالي من منازل وأراض، وطردوهم خارج قراهم ووطنوا محلهم ثمانية آلاف من المسلحين الأجانب ضمن تجمعات تحوي على أوزبك وشيشان وفرنسيين وأويغور، حيث يسعى تنظيم «الحزب الإسلامي التركستاني» إلى إنشاء مستوطنة تضم مسلحين أجانب ضمن قرى جسر الشغور، وبشكل خاص «حللوز والغسانية والمرج».
وكشفت المصادر أنه تم تجهيز هذه القرى بكافة المستلزمات الأساسية الطبية والغذائية واللوجستية لتلبية احتياجات المسلحين ومنعهم من مغادرة المنطقة، إلا في المهام القتالية، حيث يتم وضع حراسة أمنية مشددة على أطراف هذه القرى لمنع الاقتراب من هذه المستوطنات.
إلى ذلك، أعلن المتحدث باسم القوات المسلحة الروسية في سوريا، أوليغ ماكاريفيتش، أمس الاثنين، أن الجيش السوري قتل أكثر من 270 مسلحا من تنظيم «داعش» الإرهابي، خلال عملية هجومية على محافظة السويداء في جنوب البلاد.
وقال ماكاريفيتش: «خلال العملية العسكرية تم قتل ما لا يقل عن 270 مسلحا، والاستيلاء على عدد كبير من الأسلحة والذخائر والألغام، أجنبية الصنع، بما في ذلك 12 صاروخ تاو مضاد للدبابات (أمريكي الصنع)».
ووفقا له، تم تنفيذ العملية الهجومية في ظروف جوية صعبة على الأرض، في جرود صخرية هي الأكثر تعقيدا في المنطقة، وفي ظروف مناخية قاسية.
وأشار إلى أن الجيش السوري تمكن من توجيه ضربات دقيقة دمر من خلالها تحصينات داعش وخطوط إمداده. وأضاف، «لقد كان الإرهابيون هنا لفترة طويلة جدا، وتوافدوا إلى هنا منذ عدة أشهر. ومن التعقيدات الأخرى أن الدبابات والمركبات الثقيلة على هذه الهضبة تتمتع بقدرات محدودة على المناورة، في حين كان لدى الإرهابيين العديد من قاذفات القنابل والقذائف المضادة للدبابات ومدافع هاون عيار 82 ملم.
يذكر أن معظم المسلحين الذين كانوا في السويداء وصلوا إلى من منطقة التنف، التي يسيطر عليها التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة.



تعليقات القراء
لايوجد تعليقات على هذا الخبر
أضف تعليق
اضافة تعليق جديد

الحقول التي أمامها علامة * هي حقول لابد من ملأها بالبيانات المطلوبة.

:
:
:
 
أخر الأخبار
أقراء أيضا
أستفتاءات
ما رأيك بأداء حكومة الدكتور عمر الرزاز؟
أداء قوي (سنتخطى بالأردن المرحلة الصعبة)
أداء متوسط( الأوضاع تبقى تراوح مكانها)
أداء ضعيف (مزيداً من تدهور الأوضاع)



تابعونا على الفيس بوك