المزيد
أبناء الجولان السوري المحتل يحرقون بطاقات انتخابية إسرائيلية

التاريخ : 22-10-2018 |  الوقت : 06:22:23

وكالة كل العرب الاخبارية -أقام سكان منطقة الجولان السورية المحتلة اعتصاما في ساحة مجدل شمس، أحرقوا خلاله البطاقات الانتخابية الإسرائيلية.
وأفادت وكالة «سانا» الرسمية السورية بأن المعتصمين رفعوا العلم السوري واللافتات الرافضة للسياسات التهويدية الإسرائيلية، وذلك على مرأى من جنود الاحتلال.
وأعرب أبناء الجولان عن رفضهم للانتخابات الإسرائيلية التي اعتبروها «أحد أشكال الاحتلال وممارساته القمعية التعسفية»، حسبما ذكرت «سانا». واعلنوا بدء التحرك الشعبي الرافض لهذه الانتخابات والذي يستمر حتى نهاية الشهر الجاري، أي الموعد المقرر لإجراء الانتخابات.
ومن المقرر أن يشمل الحراك الشعبي في الجولان كافة قرى مجدل شمس ومسعدة بقعاثا وعين قنية طيلة الأيام القادمة.
ووزعت سلطات الاحاتلال الإسرائيلية البطاقات الانتخابية بخصوص انتخابات المجالس المحلية في المنطقة.
وكانت وزارة الخارجية السورية قد أكدت في وقت سابق رفضها لإجراء إسرائيل الانتخابات في قرى الجولان السوري، مشددة على أن الجولان «جزء لا يتجزأ من الأراضي السورية وسيعود إلى الوطن سوريا عاجلا أم آجلا».
في مووضع آخر، قام إرهابيو تنظيم جبهة النصرة بنقل شحنة من غاز الكلور وغاز السارين من بلدة معرة مصرين إلى منطقة جسر الشغور بريف إدلب. وقالت مصادر مطلعة في محافظة إدلب.. إن إرهابيي تنظيم جبهة النصرة قاموا بعد ظهر أمس الأول بنقل مواد كيميائية من غاز الكلور وغاز السارين من بلدة معرة مصرين بريف إدلب الشمالي إلى منطقة جسر الشغور.
وأشارت المصادر لوكالة سبوتنيك الروسية إلى أن الشحنة الكيميائية مكونة من أسطوانات تحوي غاز السارين وأخرى تحوي غاز الكلور وتم نقلها بواسطة شاحنة «تبريد» تستخدم بنقل مشتقات الألبان وذلك بإشراف عناصر مما يسمى «الخوذ البيضاء» ومعهم عدد كبير من إرهابيي «الحزب التركستاني».
ولفتت المصادر المقربة من قياديين في المجموعات الإرهابية المنتشرة في محافظة إدلب إلى أن تنظيم جبهة النصرة استنفر عدداً كبيراً من إرهابييه ونشرهم في محيط إحدى المزارع الجنوبية لبلدة معرة مصرين أثناء إخراج الأسطوانات المذكورة منها وتحميلها في شاحنة التبريد. ووقع قبل يومين انفجار ضخم داخل معمل للتنظيمات الإرهابية تستخدمه لتصنيع وتحضير المواد الكيميائية بإشراف خبراء أجانب من جنسيات تركية وبريطانية وشيشانية في بلدة ترمانين القريبة على بعد نحو 15 كم من الحدود التركية كما تسبب الانفجار بمقتل 9 خبراء أجانب ومعهم اثنان من عناصر ما يسمى «الخوذ البيضاء».



تعليقات القراء
لايوجد تعليقات على هذا الخبر
أضف تعليق
اضافة تعليق جديد

الحقول التي أمامها علامة * هي حقول لابد من ملأها بالبيانات المطلوبة.

:
:
:
 
أخر الأخبار
أقراء أيضا
أستفتاءات
ما رأيك بأداء حكومة الدكتور عمر الرزاز؟
أداء قوي (سنتخطى بالأردن المرحلة الصعبة)
أداء متوسط( الأوضاع تبقى تراوح مكانها)
أداء ضعيف (مزيداً من تدهور الأوضاع)



تابعونا على الفيس بوك