المزيد
وزير الصحة يتفقد الجرحى السوريين في مستشفى الرمثا

التاريخ : 07-07-2018 |  الوقت : 12:55:00

تفقد وزير الصحة، الدكتور محمود الشياب، أمس الجمعة، مستشفى الرمثا الحكومي للوقوف على سير العمل في ظل استقباله أعدادا من الجرحى والمصابين السوريين جراء الاعمال العسكرية في الداخل السوري.

واوعز الشياب باتخاذ الاجراءات التي تكفل استمرار تقديم الخدمات الصحية على افضل وجه للمواطنين وللجرحى والمصابين من الاشقاء السوريين والمرضى، لا سيما كبار السن والنساء والاطفال.

وقال، ان الوزارة اتخذت اجراءات عديدة استجابة للتحدي الصحي الذي فرضته الظروف على الحدود مع سورية، اذ تم تعزيز مستشفى الرمثا بالكوادر الطبية المتخصصة في الاسعاف والطوارئ والجراحة العامة وجراحة العظام فضلا عن جاهزية سيارات الاسعاف وتعزيزها.

كما تفقد المصابين والجرحى السوريين الراقدين على اسرة الشفاء واطمأن على اوضاعهم الصحية.

وقال الناطق الاعلامي باسم الوزارة، حاتم الازرعي، ان مستشفيات الوزارة في محافظات الشمال استقبلت منذ الاحد الماضي ولغاية أمس، حوالي 120 حالة من السوريين، مبينا ان الغالبية العظمى من هذه الإصابات استقبلها مستشفى الرمثا فيما حولت حالات أخرى لمستشفيات اخرى.

واضاف، ان الاصابات كانت متفاوتة بين البليغة والمتوسطة والبسيطة، وتم اجراء عمليات ومداخلات طبية بالغة الدقة لعدد من المصابين والجرحى.

الى ذلك، قال قائد طب الميدان، العميد سالم الزواهرة، انه تم إدخال 11 لاجئا سورياً الى مستشفيات وزارة الصحة، لتلقي العلاج والعناية الصحية المتقدمة، ليرتفع عدد الحالات التي تم ادخالها منذ بداية الأحداث في الجنوب السوري إلى 114 حالة.

واضاف العميد الزواهرة، ان الفريق الطبي الميداني على الحدود الشمالية، كشف طبيا وقدم العناية الصحية لـ233 حالة، أمس، تم إعادتهم إلى داخل الأراضي السورية باستثناء 11 حالة تم ادخالها لمستشفيات وزارة الصحة، لافتا إلى أنه تم تقديم الرعاية الصحية لـ1460 نازحا سورياً منذ اندلاع الأحداث في الجنوب السوري.

وبين انه يتم معالجة الحالات المرضية والاصابات الخفيفة على الحدود الاردنية السورية ومن ثم ارجاعها الى داخل الاراضي السورية، مشيرا إلى أن الفريق الطبي التابع للخدمات الطبية الملكية الذي يقدم الخدمات الصحية والعلاجية والإسعافية للاجئين السوريين، يشمل اختصاصات الطب العام والباطنية والجراحة والنسائية والاطفال.

ولفت العميد الزواهرة، الى ان هناك 3 فرق جراحية تتناوب على مدار الساعة لغايات معالجة اللاجئين السوريين على الحدود الاردنية دون ادخالها الى داخل الاراضي الاردنية باستثناء الحالات التي تضطر حالتها ادخالها الى مستشفيات وزارة الصحة.

واوضح ان الخدمات الطبية للفريق الطبي التابع للخدمات الطبية الملكية يقدم خدماته للاجئين السوريين منذ عدة سنوات، وازدادت الحالات في الايام الاخيرة، جراء نزوح اعداد كبيرة منهم بالقرب من الحدود الاردنية السورية.

وفي السياق، راجعت 43 حالة من الجنسية السورية أمس، مستشفيات ومراكز وزارة الصحة، نتيجة حريق مصنع الكبريت في الحرة الاردنية السورية.

وقال المركز الإعلامي بوزارة الصحة أمس الجمعة، ان 12 سورياً مقيمين في منطقة كوم الرف الاردنية، راجعوا قسم الاسعاف والطوارئ في مستشفى البادية الشمالية، نتيجة سحب الدخان فوق المنطقة الاردنية المحاذية للحدود السورية.

وكان السوريون المراجعون للمششفيات الأردنية، يشكون من ضيق تنفس واعراض تحسس الجهاز التنفسي حيث تلقوا العلاج اللازم وغادروا المستشفى دون الحاجة لإدخالهم.

وبينت الوزارة انه اثر تجدد الحريق منتصف ليلة أول من أمس، راجعت 15 حالة مركز صحي أم القطين و13 حالة راجعت مركز صحي المكيفته و3 حالات راجعت اسعاف مستشفى البادية الشمالية وجميعهم يشكون الاعراض ذاتها وعولجوا في الاماكن التي راجعوها.-(بترا)

وكالة كل العرب الاخبارية



تعليقات القراء
لايوجد تعليقات على هذا الخبر
أضف تعليق
اضافة تعليق جديد

الحقول التي أمامها علامة * هي حقول لابد من ملأها بالبيانات المطلوبة.

:
:
:
 
أخر الأخبار
أقراء أيضا
أستفتاءات
أكثر التحديات التي تواجه الأردن؟
الأوضاع الإقتصادية الصعبة
الانتهاكات الإسرائيلية والإنحياز الأمريكي في قضية القدس والعملية السياسية
التدخلات الإيرانية وتهديد المنطقة العربية
أزمة دول المقاطعة العربية مع قطر
الأوضاع الاقتصادية والخطر الإسرائيلي معاً
الأوضاع الإقتصادية والخطر الإيراني معاً



تابعونا على الفيس بوك