وكالة كل العرب الاخبارية | فوز إلهام علييف في الانتخابات الرئاسية بأذربيجان غالبية المواطنين صوتوا لصالحه اعترافاً بانجازاته الداخلية والخارجية
المزيد
فوز إلهام علييف في الانتخابات الرئاسية بأذربيجان غالبية المواطنين صوتوا لصالحه اعترافاً بانجازاته الداخلية والخارجية

التاريخ : 15-04-2018 |  الوقت : 11:50:09

غالبية المواطنين صوتوا لصالحه اعترافاً بانجازاته الداخلية والخارجية

باكو- خاص 

شهدت أذربيجان امس انتخابات حرة شارك فيها اكثر من خمسة ملايين مواطن اذري وسط اجواء من الحرية والنزاهة والشفافية حيث اصطف ابناء الشعب الأذري من الصباح الباكر في مراكز الاقتراع لانتخاب الرئيس الأفضل من بين ثمانية مرشحين لقيادة الدولة  في المرحلة المقبلة , وفي المساء تم الإعلان حسب النتائج الأولية عن فوز الرئيس علييف بالأغلبية المطلقة في الانتخابات .

 (آيريس ميديا ) كأحدى جهات المراقبة والمتابعة من الخارج رصدت ما يجري في عدد كبير من مراكز الاقتراع للوقوف على مدى نزاهة الانتخابات والاجواء المحيطة بها.. ومن خلال مراقبتنا للعملية الانتخابية بدا لنا بوضوح أن ثقة الشعب الاذربيجاني في سياسات الرئيس إلهام علييف وقدرته على مواجهة التحديات والعبور من بعض الأذمات بوضع برامج إصلاحية تشمل مختلف المجالات كانت هي المحرك الأساسي للاقبال الجماهيري على التصويت وبالتالي فإن مرشح الحزب الحاكم (حزب أذربيجان الجديدة) الرئيس إلهام علييف هو الأوفر حظا في نيل ثقة الشعب الأذري الذي يدعمه لفترة رئاسية جديدة مدتها سبع سنوات لاستكمال ما بدأه من انجازات واستمرار النهج الذي أرساه ومواصلة البناء والتنمية والاصلاحات الجذرية في المجالات كافة  وتعزيز حالة الاستقرار التي ينعم بها الشعب الأذري

 

وقد التقت (ايريس ميديا ) بعضوين في مجلس النواب الاذربيجاني وكذلك استطلعت اراء عدد كبير من الناخبين الذين عبروا عن سعادتهم وحماسهم للمشاركة في أهم عملية وطنية وهي الانتخابات

 

انتخابات تجري وفقا للمعايير العالمية

هادي رجبلي نائب في مجلس النواب الأذربيجاني قال أنه يمثل الحزب الحاكم (حزب أذربيجان الجديدة) ويؤيد الرئيس إلهام علييف وقد شارك في حملته الإنتخابية وجاب العديد من المناطق الأذرية البعيدة عن العاصمة باكو على مدة 20 يوما مشيرا الى أن الحزب الحاكم هو أفضل الأحزاب من وجهة نظره حيث ينتمي إليه سبعمائة ألف مواطن أذري من أصل عشرة ملايين هم عدد سكان الدولة وإذا كان الرئيس إلهام علييف يحظى بدعم وثقة غالبية ابناء الوطن فذلك لما حققه من نجاح على مدى 15 عاما شهد فيها الوطن تطور وازدهار يشهد له الجميع

واضاف ان الحملة الانتخابية للرئيس علييف خضعت للضوابط  المتعارف عليها والانتخابات تجري حاليا وفقا للمعايير العالمية وبحضور مراقبين من كافة الاحزاب داخل اللجان الانتخابية بالاضافة الى مئات المراقبين الدوليين وبالتالي فإن الحكم على اي مرشح متروك لأبناء الشعب وهم الأن يقولون كلمتهم في الرجل الذي سيقود البلاد خلال السنوات السبع القادمة

 

 

الفائز في الإنتخابات هو الشعب

سماد سيدوف رئيس العلاقات الأوروبية والدولية في البرلمان الاذربيجاني أكد ان النتيجة الحتمية للانتخابات الرئاسية المبكرة هي فوز الشعب لأنه هو السيد وهو صاحب القرار وهو من سيؤدي دوره في الحفاظ على ما تحقق من أمن واستقرار وتطور كبير .. مضيفا أن هذا البلد قبل 25 عاما لم يكن يعرف الاستقرار ويعاني من العنف والحرب والتوتر ولاشك ان ما تنعم به البلاد حاليا يرجع الى قدرة إلهام علييف على إدارة شؤون البلاد بحكمة وقدرة فائقة حتى في أحلك الظروف..  ولذلك فأن مسؤولية حماية الانجازات هي مسؤولية الشعب وهو قادر على القيام بها على أكمل وجه

واضاف ان هذا الكم الهائل من المدارس التي تجري فيها الانتخابات لم تكن موجودة من الأساس والموجود منها لم يكن بهذا القدر من الكفاءة أما الآن فإننا وبشكل عام جميعنا ننظر بعين التفاؤل لمستقبل أفضل نحقق فيه أحلامنا مع رئيسنا الذي لا يذكر اسمه إلا مقروناً بسياسات وقرارات تجعل حياة شعبه أكثر سهولة ورقياً وتقدماً.

وقال أن حبنا للرئيس إلهام علييف نابع من وطنيتنا فقبل شهر من الان كنت امثل أذربيجان في منظمة الأمن والتعاون الاوروبي ووجهت كلامي للرئيس الأرميني الذي ترك السلطة مؤخرا وقلت له انتم مسؤولون عن قتل الالاف من ابناء وطننا  وظهر الوجه الحقيقي لكم بعد ان سقط القناع عنكم وعن افعالكم

 

انتخابات رئاسية في اجواء ديمقراطية

من جانبه أكد ناظم حسانوف احد المراقبين المستقلين ان الاجراءات التي تتخذ في اللجان التي تابعتها تؤكد عدم حدوث ما يعكر صفو الإنتخابات سواء أي انتهاكات لقانون الإنتخابات أو ضغوط تمارس على الناخبين فهي بحق نموذج للانتخابات الحرة النزيهة والتي تسمح لكل مواطن أن يدلي بصوته بحرية كاملة وبالتالي ستعبر النتيجة المتوقع اعلانها خلال ساعات عن نبض الشارع الاذربيجاني وسيفوز من ينال ثقة الناخبين

 

نثق بمستقبل بلادنا في ظل قيادة إلهام علييف

اسماعيلوف حيدر عمره 70 عاما أكد انه منح صوته لإلهام علييف لأنه في نظره المرشح الوحيد الذي يستحق الفوز كما أنه الوحيد القادر على العبور بالبلاد الى بر الأمان مؤكدا ان الشعب يحب علييف ويحترمه ويقدر له انجازاته و لذلك نحن نثق بمستقبل بلادنا في ظل قيادته وكل المؤشرات تؤكد أننا نسير بالاتجاه الصحيح وإن الكثير من الإنجازات التي حققتها الدولة لم يكن يتخيل أحد تحقيقها بدون وجود إلهام علييف فهو بحق (الدينمو) الذي حرك عجلة المستقبل في أذربيجان

 

مصلحة الدوبة يحرص عليها الناخب والمرشح

رؤوف زيني 58 عاما رئيس إتحاد المنظمات غير الحكومية اكد ان نتيجة الانتخابات وان كانت غير محسومة من الناحية النظرية إلا ان غالبية الشعب يتوقعون فوز الرئيس الحالي إلهام علييف بفترة رئاسية جديدة وينتظرون نتيجتها للاحتفال بمستقبل جديد اكثر اشراقا ويحدوهم الأمل في أن يحقق لهم الرئيس خلال ولايته الجديدة كل ما يحلمون به لأنفسهم ولأبنائهم ولوطنهم

واضاف ان استمرار العملية الانتخابية في اجواء من الحرية والنزاهة يدعو الى التفاؤل بان القادم أفضل فمصلحة الدولة يحرص عليها الناخب والمرشح على حد سواء

 

الوطن يستحق من الجميع بذل الجهد من اجل النهوض به

سابينا 36 عاما صوتت لإلهام علييف لانها تري المستقبل تحت قيادته وما قدمه خلال الخمس عشر سنة الماضية أكبر دليل على رؤيته الثاقبة في حكم البلاد وقدرته على دفع ابناء البلد الى العمل من أجل الوطن الذي يستحق من الجميع قيادة وشعبا بذل كل جهد كفريق واحد هدفه النهوض بالوطن ورفعته والنهوض به الى مصاف الدول المتقدمة ورفع رايته في كافة المحافل الدولية

وأضافت: أتطلع نحو المستقبل بأمل أكبر بكثير في ظل ما نسجه علييف لبلادنا من خيوط تعاون وصداقة وتفاهم مع دول العالم مما جعلها تحتل موقعا دوليا متقدما على الخارطة السياسية والاقتصادية العالمية

 

إلهام علييف أيقونة العمل الوطني الجامع

ألشين أحمدوف يرى ان إلهام علييف أيقونة العمل الوطني الجامع حيث استطاع خلال فترة وجيزة ان يجعل من أذربيجان نموذجا للدولة المتطورة في منطقة آسيا الوسطى فقـــد وضــع خططــــا لتحسين مستوى المعيشــــة في البلاد وبالفعل بدأ أبناء الوطن يجنون ثمارها المتمثلة في رفع مستوى المعيشة وتوفير كافة الخدمات..

 وحتى الزوار الأجانب حينما يأتون الى بلادنا يتعجبون من التغيرات المتسارعة التي تشهدها منذ 15 عاما وبشكل عام ثقة الشعب منحها لابنه ورئيسه في صناديق الانتخابات.

وأضاف انه كشاب رياضي يؤيد بقوة إلهام علييف لانه يرعي الشباب ويدعم الرياضة         

 

حماية الوطن وتطوره تحتاج رجلا حكيما

السيدة محمدوفا إيرادا هي من عائلة الشهيد أحمدوف رامس الذي استشهد في حرب ناجورني كاراباخ وهو يدافع عن وطنه  أكدت انها منحت صوتها للرئيس إلهام علييف لهام علييف يمانا منها بأنه الشخص المناسب للرئاسة والقادر على استرجاع الجزء المحتل من قبل أرمينيا ودماء شهدائنا لن تضيع هدرا في عهده وفي الوقت ذاته يتميز بسياسته الحكيمة وبعد نظره فهو يسعى دائما الى توفير كل احتياجات الشباب للتعلم ويهتم بمستقبلهم ..وبفضله وبجهوده يشهد البلد ازدهارا ملحوظا عاماً بعد آخر وفي فترة قصيرة حققنا العديد من أهدافنا وأصبحنا من الدول المتطورة والتي حجزت موقعا متميزا بين الأمم..

 

إلهام علييف حقق ما لم يستطع غيره تحقيقه

حجيجة ساليموفا اشارت الى اهتمامها بكل ما يتعلق بمستقبل الشباب وتطوير المدارس والجامعات وكذلك تحسين خدمات الرعاية الصحية ودعم الأدباء والشعراء والمثقفين والعمل على وضع خطط طموحة للنهوض بالبلاد خاصة في المجالين الإقتصادي والسياسي ..ولا شك ان كل ما سبق لا يمكن تحقيقه سوى مع قائد مثل إلهام علييف فهو نموذج للإنسان الطموح الذي يضع خططا لكل خطوة يخطوها ولا يترك شيئا للصدفة لذلك حقق ما لم يستطع غيره تحقيقه.

كما إنه إنسان منفتح وواضح في آرائه عندما تراه لا تخشاه بل تحترمه وتتطلع للاستماع الى آرائه والاستزادة من فكره فهو بالنسبة لنا ليس فقط رئيسا وإنما هو في المقام الأول والد يرعى أبناءه ويسعى دائما لما فيه خيرهم لذلك يبادله الشعب حباً بحب وهي علاقة فريدة بين قائد رفيع وشعب عظيم وإذا نظرت الى نتيجة الانتخابات الرئاسية الحالية فإنها بالتأكيد ستعبر عن هذا الحب المتبادل.

وكالة كل العرب الاخبارية



تعليقات القراء
لايوجد تعليقات على هذا الخبر
أضف تعليق
اضافة تعليق جديد

الحقول التي أمامها علامة * هي حقول لابد من ملأها بالبيانات المطلوبة.

:
:
:
 
أخر الأخبار
أقراء أيضا
أستفتاءات
أكثر التحديات التي تواجه الأردن؟
الأوضاع الإقتصادية الصعبة
الانتهاكات الإسرائيلية والإنحياز الأمريكي في قضية القدس والعملية السياسية
التدخلات الإيرانية وتهديد المنطقة العربية
أزمة دول المقاطعة العربية مع قطر
الأوضاع الاقتصادية والخطر الإسرائيلي معاً
الأوضاع الإقتصادية والخطر الإيراني معاً



تابعونا على الفيس بوك