المزيد
الانتخابات الرئاسية في أذربيجان تنطلق اليوم 8 مرشحين يتنافسون وإلهام علييف الأوفر حظا

التاريخ : 15-04-2018 |  الوقت : 11:39:21

اكو – أذربيجان من جمال المجايدة :تنطلق صباح اليوم الاربعاء الانتخابات الرئاسية المبكرة في أذربيجان لانتخاب رئيس جديد للبلاد . وقال السيد مظاهر بناخوف رئيس اللجنة العليا المركزية للانتخابات في لقاء خاص مع (آيريس ميديا ) في العاصمة باكو امس ان اكثر من خمسة ملايين من المواطنين الأذربيجانيين سوف يتوجهون الى صناديق الاقتراع  للادلاء باصواتهم في الانتخابات الرئاسية المبكرة والتي يتنافس فيها ثمانية مرشحين يتقدمهم الرئيس الحالي إلهام علييف .

ومن بين المرشحين اثنان من قادة المعارضة حيث تبدأ مراكز الاقتراع في استقبال الناخبين من الساعة الثامنة صباحا على ان تغلق صناديق الاقتراع في تمام الساعة السابعة مساء وتبدأ عملية الفرز ومن المتوقع ان تعلن النتائج الأولية في وقت متأخر من اليوم و الرسمية غدا الخميس وفقا لاستلام النتائج الجزئية من مراكز الاقتراع في المدن البعيدة

ويتوقع المراقبون ان يحصل الرئيس إلهام علييف على غالبية اصوات الناخبين نظرا لما حققه خلال فترة رئاسته من انجازات هائلة وملموسة  سواء في سياسته الداخلية او الخارجية ولحالة الاستقرار الذي تشهده البلاد والتطور الاقتصادى الذي تعكسه تقارير المؤسسات المالية الرائدة في العالم ومظاهر النهضة الشاملة في مختلف المجالات وبالتالي فإنه من المتوقع ان يكون مرشح الحزب الحاكم (حزب أذربيجان الجديدة) الرئيس إلهام علييف هو الأوفر حظا في نيل ثقة الشعب الأذري الذي يدعمه لفترة رئاسية جديدة مدتها سبع سنوات من أجل مواصلة مسيرة التنمية و التطور  واستكمال ما بدأه من الانجازات والمشروعات القومية العملاقة التي نقلت أذربيجان الى دولة عصرية حديثة تنعم بالأمن والاستقرار والرفاه لكافة المواطنين بالاضافة الى الدور الهام الذي تلعبه أذربيجان على الساحة العالمية وترؤسها العديد من المنظمات الدولية تنامي حجم التعاون الأقليمي مع دول الجوار 

 

  وأكد مظاهر بناخوف رئيس اللجنة العليا المركزية للانتخابات استضافة أذربيجان لأعداد هائلة من الصحفيين وممثلي وسائل الاعلام من مختلف دول العالم واتاحة الفرصة أمامهم لمراقبة الانتخابات والتحرك بحرية كاملة في كافة مراكز الاقتراع وتسهيل مهمتهم في التحقق من نزاهة الانتخابات وشفافيتها ايمانا من الدولة بدور الاعلام كأهم وسيلة للمراقبة الحقيقية ونقل الاجواء الانتخابية وما يدور بشأنها الى الجماهير في مختلف الدول مشيرا الى مشاركة مئات الصحفيين من جمعية البرلمانيين التابعة للمجلس الاوروبي وكذلك مجلس التعاون الاوروبي في مراقبة الانتخابات الرئاسية المبكرة في أذربيجان

وأضاف ان عدد المواطنين الذين يحق لهم التصويت هو    5314365

موزعين على 5426 لجنة انتخابية مشيرا الى ان هذه الانتخابات ستشهد عدد 102 الف شاب وفتاة يصوتون للمرة الأولى في حياتهم حيث يبلغون السن القانوني العام الجاري 

وأكد ان مراكز الاقتراع ستفتح ابوابها من الساعة الثامنة صباحا وتغلق في السابعة مساء فلا تستقبل ناخبين جدد على ان يستمر التصويت داخل كل لجنة بعد اغلاق الابوات حتى يتمكن كل من بداخلها من الادلاء بصوته ومن ثم يبدأ فرز الاصوات بصورة غير مركزية داخل كل لجنة  

 كما أكد بناخوف على اتخاذ كافة التدابير لضمان سلامة العملية الانتخابية ونزاهتها ومن بينها وضع ألف كاميرا للمراقبة تغطي ألف لجنة في مختلف المناطق السكنية بالدولة وبحيث يمكن عن طريق هذه الكاميرات رؤية جميع أركان اللجنة الإنتخابية ماعدا الأماكن المخصصة للادلاء بالأصوات وهي كاميرات خاصة ذات دقة عالية تعمل عن طريق شبكة متصلة بالانترنت  تؤدي دورا فعالا في مراقبة العملية الانتخابية خلال كافة مراحلها منذ فتح ابواب اللجان الانتخابية حتى تجميع الاصوات وبدء فرزها ومن ثم اعلان النتائج

وأضاف ان هذه الكاميرات ستغطي حوالي 18% من جميع اللجان بالدولة مشيرا الى ان المعايير العالمية تحدد 15% نسبة المراقبة الكاملة كحد أدنى لتأكيد شفافية الانتخابات وبالتالي فإن أذربيجان تتعدى باجراءاتها المعايير الموضوعة عالميا كما تعد أذربيجان الدولة الأولى في المنطقة التي تطبق هذا النظام الفني لمراقبة انتخاباتها  الرئاسية

وحول توقعاته للعملية الانتخابية وهل يعتبرها مثالية مائة بالمائة قال: فيما يخص نظام المراقبة بالكاميرات فهي بالتأكيد تعد عملية مثالية ولكن بشكل عام العملية الانتخابية في جميع دول  العالم هي عملية معقدة يشارك فيها الملايين من البشر وبالتالي من الصعب ان تصفها بالمثالية وأنا راقبت مع زملائي العديد من الانتخابات في بعض الدول التي تدعي انها مهد الديمقراطية وصادفنا بعض المشكلات ما أقصده هو ان العملية الانتخابية بتعقيداتها لا يمكن وصفها بالكمال ولكن السؤال الذي يطرح نفسه هو: هل هناك ما يعكر صفو العملية الانتخابية؟ أو يؤثر على نتائجها؟

وردا على سؤال حول اسباب مقاطعة بعض احزاب المعارضة للانتخابات قال: ان اي حزب سياسي في العالم وظيفته الرئيسية هي المشاركة في الانتخابات ومحاولة اقناع الناخبين ببرنامجه وبذل مزيد من الجهد لتكوين قاعدة شعبية وليست مقاطعة الانتخابات فالجميع يعلم ان المقاطعة عمل سلبي ولا يمكن لحزب جاد ان يتخذ من العمل السلبي طريقا للوصول الى غايته

وأكد رئيس اللجنة المركزية للانتخابات ان حق الطعن في نتائج الانتخابات مكفول للجميع أمام اللجنة المركزية ثم امام محكمة النقض ثم المحكمة العليا اذا ما استدعت الضرورة .

من جهة اخرى رصدت (آيريس ميديا ) الاستعدادات التي تجري في مراكز الاقتراع وكان لنا زيارة ميدانية الى اللجنة الرابعة والتي سيدلي فيها 1410 شخص باصواتهم بينهم 23 رجل وامرأة تزيد اعمارهم عن 80 عاما ويدلي في هذه اللجنة ايضا شخصين هما الاصغر على الاطلاق حيث يتما عامهما الثامن عشر في نفس يوم الانتخابات . إنتهى

وكالة كل العرب الاخبارية



تعليقات القراء
لايوجد تعليقات على هذا الخبر
أضف تعليق
اضافة تعليق جديد

الحقول التي أمامها علامة * هي حقول لابد من ملأها بالبيانات المطلوبة.

:
:
:
 
أخر الأخبار
أقراء أيضا
أستفتاءات
من تتوقع فوزه ببطولة دوري ابطال أوروبا 2018
برشلونا
ريال مدريد
مانشستر سيتي
ليفربول
اشبيلية
بايرن ميونخ
يوفنتوس



تابعونا على الفيس بوك