المزيد
النفط يهبط وخبراء يحذرون من مخاطر تصحيح نزولي

التاريخ : 13-01-2018 |  الوقت : 01:09:03

هبطت أسعار النفط أمس من أعلى مستوى منذ كانون الأول (ديسمبر) 2014 الذي سجلته الخميس الماضي.
وعلى الرغم من أن محللين وتجارا يحذرون من مخاطر تصحيح نزولي لسعر الخام منذ بداية العام، فإنهم يشيرون إلى أن أوضاع السوق بشكل عام ما زالت قوية لأسباب أبرزها استمرار تخفيضات الإنتاج التي تقودها منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وروسيا.
وبلغت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأميركي 63.34 دولار للبرميل بحلول الساعة 0755 بتوقيت جرينتش بانخفاض قدره 46 سنتا، أو ما يعادل 0.7 %، عن التسوية السابقة. وكان الخام ارتفع يوم الخميس إلى أعلى مستوياته منذ أواخر 2014 عند 64.77 دولار للبرميل.
ونزل خام القياس العالمي مزيج برنت 29 سنتا، أو ما يعادل 0.4 %، عن التسوية السابقة إلى 68.97 دولار للبرميل. وكان برنت أيضا سجل أعلى مستوى منذ كانون الأول (ديسمبر) 2014 يوم الخميس وبلغ 70.05 دولار للبرميل.
وقال تجار إن البيانات النفطية الصينية الضعيفة نسبيا ضغطت على الأسعار. وانخفضت واردات الصين من النفط الخام في ديسمبر كانون الأول إلى 33.7 مليون طن، أو ما يعادل 7.97 مليون برميل يوميا، مقارنة مع 37.04 مليون طن في تشرين الثاني (نوفمبر) وفق ما أظهرته بيانات الجمارك أمس.
في الوقت ذاته، سجلت صادراتها من المنتجات النفطية مستوى قياسيا بلغ 6.17 مليون طن. 
وفي سياق متصل، قالت إم.إس.سي.آي لمؤشرات الأسهم العالمية إنها تتوقع إدراج أرامكو السعودية على مؤشرها السعودي من وقت الطرح العام الأولي لشركة النفط العملاقة، والذي من المحتمل أن يجتذب تدفقات أموال ضخمة على أسهمها حالما يتم إدراجها في الرياض.
وقالت إم.إس.سي.آي مساء أول من أمس الخميس إن "أرامكو السعودية ستُدرج على مؤشر إم.إس.سي.آي السعودية في وقت الطرح العام الأولي طالما أنها تحقق معايير الاستحقاق، بما في ذلك إدراج أسهم الشركة في بورصة مؤهلة وشطر سوقي ذي صلة مثل السوق الرئيسية تداول".
وتخطط الحكومة السعودية لجمع عشرات المليارات من الدولارات من خلال بيع نحو 5 % من أرامكو خلال النصف الثاني من هذا العام في ما قد يكون أكبر طرح عام أولي لأسهم في العالم".
وستتدفق الصناديق الخاملة التي تقوم بتتبع مؤشر إم.إس.سي.آي السعودي على أسهم أرامكو حالما تصبح الشركة جزءا من ذلك المؤشر.
ومن المحتمل أن يتسبب ذلك في حالة من عدم الاستقرار في سعر السهم ويجعل من الصعب على بعض المستثمرين الحصول على الأسهم في ظل طرح جزء محدود من أسهم الشركة وبالنظر إلى رأسمال السوق السعودية الصغير نسبيا والبالغ نحو 450 مليار دولار في الوقت الحالي.
وبالإضافة لإدراج أرامكو في الرياض، قالت السلطات إنها تسعى لإدراج آخر في بورصة أجنبية واحدة على الأقل، وهو ما قد يجعل من الأسهل على البورصة السعودية اجتذاب الأسهم. لكن إم.إس.سي.آي قالت يوم الخميس إنه ما زال من غير الواضح ما إذا كان سيتم إدراج أرامكو في أي بورصة ثانوية خارج المملكة.
في الوقت ذاته، تخطط إم.إس.سي.آي لاتخاذ قرار في حزيران (يونيو) من العام الجاري بشأن ما إذا كانت سترفع تصنيف السعودية إلى وضع السوق الناشئة، وهي خطوة ستجلب تدفقات جديدة من الأموال الأجنبية للشراء في أرامكو والأسهم السعودية الأخرى. وإذا تم اتخاذ قرار إيجابي في حزيران (يونيو)، فإن هذا سيعني أن من المحتمل حصول المملكة على وضع السوق الناشئة في منتصف العام 2019.
وأعلنت الجهات التنظيمية في السعودية هذا الأسبوع إصلاحات سوقية تهدف إلى إقناع إم.إس.سي.آي بتنفيذ تلك الخطوة. وسيتم تخفيف متطلبات المؤسسات الأجنبية للتأهل كمستثمرين وتغيير قواعد الحفظ وتعديل طريقة تحديد سعر إغلاق الأسهم.
ورحبت إم.إس.سي.آي بالتعديلات يوم الخميس قائلة إنها "يجب أن تكون خطوة مهمة باتجاه زيادة المشاركين في السوق من أجل اتخاذ قرار بشأن رفع تصنيف الرياض (إلى سوق ناشئة)".
وقالت إن "إم.إس.سي.آي تشجع المشاركين في السوق على مراجعة تلك التعديلات في سوق الأسهم السعودية وتبادل الآراء المستخلصة بشأن مقترح إعادة التصنيف. كما ستواصل إم.إس.سي.آي العمل مباشرة مع عملائها بشأن هذا الموضوع". 
وفي سياق منفصل، أظهرت وثيقة عطاء اطلعت عليها رويترز أمس أن شركة نفط البحرين (بابكو) عرضت 500 ألف برميل من خام بانوكو العربي المتوسط للتحميل في شباط (فبراير).
وهذا هو الشهر الثاني الذي تعرض فيه الشركة المنتجة للنفط إمدادات للتحميل الفوري.
وسيغلق العطاء في 15  كانون الثاني (يناير) على أن تظل العروض سارية حتى 17 كانون الثاني (يناير).
وباعت بابكو الشهر الماضي شحنة للتحميل في كانون الثاني (يناير) من خلال عطاء بخصم أعلى من 80 سنتا عن سعر البيع الرسمي إلى يونيبك. 
هذا أظهرت وثيقة عطاء أمس أن شركة قطر للبترول عرضت خمس شحنات من خام الشاهين للتحميل في مارس آذار ارتفاعا من شحنتين قبل شهر.
وسيتم تحميل الشحنات التى تتراوح حمولة كل منها بين 500-600 ألف برميل خلال أيام 8-9 و23-24 و26-27 و28-29 و29-30  آذار (مارس) المقبل.
ويغلق العطاء في 15 كانون الثاني (يناير) على أن تظل العروض سارية لمدة يوم بعد ذلك التاريخ. 
من جانبه، قال سهيل المزروعي وزير الطاقة الإماراتي أمس إن الارتفاع الحالي في أسعار النفط مدعوم بنمو قوي للطلب وتراجع فائض المعروض بفعل اتفاق تقوده أوبك لخفض الإمدادات.
وأبلغ المزروعي الذي يتولى رئاسة أوبك هذا العام مؤتمرا لقطاع النفط قائلا “نحن لا ننظر إلى السعر في يوم ونقول نحن في مرحلة نحتاج فيها إلى القيام بتغييرات. نحتاج إلى منح السوق وقتا.
وأضاف: "لا اعتقد أن أيا من العوامل الأساسية قد تغير لكي ندرس (تغييرا في اتفاق الإنتاج) أو نشعر بالذعر". 
من ناحيتها، قالت وزارة النفط العراقية أمس إن 26 شركة تأهلت للمنافسة على امتيازات نفط وغاز في مناطق حدودية.
وقالت الوزارة في بيان إن خمس شركات تأهلت في الآونة الأخيرة للمشاركة في جولة تقديم العروض إلى جانب 21 شركة أخرى كان قد وقع عليها الاختيار بالفعل.
ودعا العراق في تشرين الثاني (نوفمبر) الشركات الأجنبية للمنافسة على عقود للتنقيب عن احتياطيات النفط والغاز الطبيعي في تسعة امتيازات جديدة مع سعي البلد العضو في أوبك إلى زيادة طاقته الإنتاجية.
وسيتم إكمال شروط تقديم العروض في موعد أقصاه نهاية أيار (مايو) وسيقام حفل فتح العروض يوم 21 حزيران (يونيو). - (رويترز)وكالة كل العرب الاخبارية



تعليقات القراء
لايوجد تعليقات على هذا الخبر
أضف تعليق
اضافة تعليق جديد

الحقول التي أمامها علامة * هي حقول لابد من ملأها بالبيانات المطلوبة.

:
:
:
 
أخر الأخبار
أقراء أيضا
أستفتاءات
ما رأيك بأداء حكومة الدكتور عمر الرزاز؟
أداء قوي (سنتخطى بالأردن المرحلة الصعبة)
أداء متوسط( الأوضاع تبقى تراوح مكانها)
أداء ضعيف (مزيداً من تدهور الأوضاع)



تابعونا على الفيس بوك