المزيد
‘‘المخابرات‘‘ تحبط مخططا إرهابيا لـ"داعش" تحديث

التاريخ : 09-01-2018 |  الوقت : 12:52:20

-فرسان الحق أحبطوا مخططات الخلية الإرهابية بوقت قياسي

-المخطط الإرهابي كان تحت سيطرة العمليات الاستخباراتية

-المتطرفون كانوا يعتزمون تنفيذ عدد من العمليات الإرهابية

-هدف الإرهابيون لزعزعة الأمن وإثارة الفوضى ورعب المواطنين

-مراكز تجارية ومحطات إعلامية من أهداف الخلية 

-السطو على بنوك لتأمين الدعم المالي للإرهابيين

موفق كمال

عمان- أفشلت دائرة المخابرات العامة مخططا إرهابيا، اتهم بالتورط فيه 17 شخصا من حملة الفكر التكفيري، كانوا خططوا لتنفيذ عمليات إرهابية على الساحة الأردنية، بعد أن استندوا لفتاو سابقة صادرة عن تنظيم "داعش" الإرهابي.
وتشير المعلومات إلى أن المتهمين يقطنون مدينتي الزرقاء والرصيفة، كما أنهم "ليسوا من ذوي أسباقيات في قضايا إرهابية سابقة".
وخطط المتهمون لتنفيذ عمليات إرهابية خلال شهر تشرين الثاني (نوفمبر) من العام الماضي.
وقالت مصادر مقربة من التحقيق لـ"الغد" إن مدعي عام محكمة أمن الدولة العقيد القاضي العسكري فواز العتوم سيفرغ من إعداد قرار الاتهام بهذه القضية خلال الأسبوعين القادمين، وسيرفع القرار إلى النائب العام العسكري العميد القاضي العسكري حازم المجالي، وذلك تمهيدا لتدقيقها من الناحية القانونية، وإصدار لائحة اتهام بها وإحالتها إلى محكمة أمن الدولة.
ورفضت المصادر ذاتها تحديد طبيعة أهداف المتهمين في مخططهم الإرهابي، لغايات التحقيق.
وفي بيان رسمي صدر عن وكالة الأنباء الرسمية "بترا" أمس، فقد أعلن عن إحباط دائرة المخابرات العامة بعد عمليات متابعة استخبارية حثيثة ودقيقة مخططا إرهابيا وتخريبيا كبيرا وبجهد استباقي خططت له خلية إرهابية مؤيدة لتنظيم داعش خلال شهر تشرين الثاني (نوفمبر) من العام 2017.
وحسب التصريح الرسمي فقد خططت عناصر الخلية لتنفيذ عدد من العمليات الارهابية، وبشكل متزامن بهدف زعزعة الأمن الوطني وإثارة الفوضى والرعب لدى المواطنين.
وأسفرت عمليات المتابعة الاستخبارية المبكرة عن اعتقال 17 عنصرا متورطا بهذه العمليات، وضبط الأسلحة والمواد التي كان من المقرر استخدامها لتنفيذ هذا المخطط الإجرامي.
وكشفت التحقيقات مع عناصر الخلية أن هذه الخلية "أعدت خططا متكاملة لتنفيذ عملياتها، وقامت باجراء عمليات استطلاع ومعاينة لتلك الأهداف، ووضع آلية لتنفيذ تلك العمليات، ومن أهم أهداف الخلية: (مراكز أمنية وعسكرية، مراكز تجارية، محطات إعلامية، رجال دين معتدلون).
وخططت عناصر الخلية لتأمين الدعم المالي لتنفيذ مخططاتهم لشراء الأسلحة الرشاشة من خلال تنفيذ عمليات سطو على عدد من البنوك في مدينتي الرصيفة والزرقاء، وسرقة عدد من المركبات بهدف بيعها للحصول على التمويل والدعم المالي لتنفيذ المخططات، كما خططت عناصر الخلية لتصنيع متفجرات باستخدام مواد أولية متوفرة بالأسواق.
وجرى تحويل كافة عناصر الخلية إلى مدعي عام محكمة أمن الدولة، والذي باشر بالتحقيق معهم، واسند لهم التهم التالية: المؤامرة بقصد القيام بأعمال إرهابية، الترويج لأفكار جماعة إرهابية، التدخل للقيام بأعمال إرهابية، بيع أسلحة وذخائر بقصد استخدامها للقيام بأعمال إرهابية، تقديم أموال للقيام بعمل إرهابي، حيازة أسلحة بقصد استخدامها للقيام بأعمال إرهابية، وسيتم إحالتهم الى محكمة أمن الدولة حال انتهاء المدعي العام من إجراءات التحقيق.
وفي السياق، حصل موقع "هلا أخبار" الإخباري التابع للقوات المسلحة، على تقديرات أمنية حول المخطط الإرهابي الذي فككته المخابرات العامة، وأشار الموقع الى انه "واكبت العمليات الاستخباراتية هذا المخطط الذي كان تحت السيطرة التامة بدءاً من عمليات الاستقطاب والتجنيد، التي قام عليها أحد العناصر المعروفة بأفكارها المتطرفة والتخريبية، ومرورا بعمليات المعاينة التي شملت اهدافا متنوعة وحيوية من مصالح أجنبية وأماكن عبادة ومقرات أمنية وشخصيات دينية وأسواق وبنوك ومحطات اعلامية".
كما واكبت العمليات الاستخبارية "عمليات شراء وتأمين بعض الأسلحة ومحاولة تأمين أسلحة أخرى ومواد شديدة الانفجار ووضع المخططات اللازمة للتنفيذ من خلال سرقة عدد من المركبات والسطو على بنوك ومصارف لتأمين التمويل وانتهاءً بتقسيم العناصر الارهابية على 3 مجموعات منفصلة للتنفيذ وبشكل متزامن في أكثر من موقع".
وحسب "هلا اخبار" فقد تشكلت في اللحظة المناسبة "الرؤية والتشخيص الاستخباراتي بوضوح تام لهذا المخطط والقائمين عليه وتحركاتهم وأماكن تواجدهم وادوار كل منهم". كاشفا انه "وقبل الاتفاق النهائي على موعد التنفيذ الذي كان مقررا تحديده في الاسبوع الاخير من العام المنصرم، كان فرسان الحق (المخابرات العامة) قد اعدوا العدة وفرغوا تماما من خطة الاحباط ليبدأ التنفيذ الذي تم بوقت قياسي، لا يتجاوز بضع ساعات وفي أكثر من عشرة مواقع في إحدى المحافظات الكبرى واسفر عن اعتقال 17 عنصرا ارهابيا ممن تورطوا في هذا المخطط الارهابي وضبط كمية من الاسلحة الاوتوماتيكية والمتفجرات".

وكالة كل العرب الاخبارية



تعليقات القراء
لايوجد تعليقات على هذا الخبر
أضف تعليق
اضافة تعليق جديد

الحقول التي أمامها علامة * هي حقول لابد من ملأها بالبيانات المطلوبة.

:
:
:
 
أخر الأخبار
أقراء أيضا
أستفتاءات
ما رأيك بأداء حكومة الدكتور عمر الرزاز؟
أداء قوي (سنتخطى بالأردن المرحلة الصعبة)
أداء متوسط( الأوضاع تبقى تراوح مكانها)
أداء ضعيف (مزيداً من تدهور الأوضاع)



تابعونا على الفيس بوك