المزيد
التخليص على مركبات "الهايبرد" يرتفع 16 %

التاريخ : 13-09-2017 |  الوقت : 11:14:19

ارتفع عدد مركبات "الهايبرد" التي تم التخليص عليها لصالح السوق المحلية خلال الاشهر الثمانية الاولى من العام الحالي 16 % مقارنة بالفترة ذاتها من العام الماضي، بواقع 18.5 الف مركبة مقابل 15.9 الفا.
وبحسب احصائيات صادرة عن هيئة مستثمري المناطق الحرة، انخفض عدد المركبات التي تعمل على البنزين المخلص عليها للفترة ذاتها 23 % مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي، بواقع 23.9 الف مركبة مقابل 31 الفا.
واظهرت الاحصائيات ايضا انخفاض عدد المركبات المصدرة من المنطقة الحرة الى الخارج خلال الاشهر الثمانية الاولى من العام الحالي بمقدار 1464 مركبة لتصل الى 25.3 الف مركبة بدلا من 26.8 الف مركبة.
وقال رئيس الهيئة نبيل رمان ان ارتفاع التخليص على مركبات "الهايبرد" يعود الى سعي المواطنين لشراء المركبات الموفرة للطاقة، موضحا ان 700 مركبة تعمل على الكهرباء بشكل كامل من بين اجمالي المركبات التي تم التخليص عليها.
وارجع رمان انخفاض السيارات التي تعمل على نظام البنزين بالكامل، والتي تم التخليص عليها من المنطقة الحرة الى السوق المحلية من السيارات الى قرار مجلس الوزارء والمتضمن رفع رسوم على نسب استهلاك السيارات التي تعمل بالبنزين، اضافة الى قرار تحديد أعمار المركبات المسموح التخليص عليها لصالح السوق المحلية والتي لا يتجاوز عمرها 5 سنوات من سنة الصنع.
وبين رمان ان انخفاض تصدير السيارات للخارج يعود الى اسباب عدة ابرزها الاضطرابات السياسية التي تشهدها دول المنطقة والتي ادت الى اغلاق اسواق التصدير امام السوق الاردنية، خصوصا السوق العراقية.
وتوقع ان يرتفع عدد المركبات التي يتم تصديرها من المنطقة الحرة الى الخارج خلال الفترة المقبلة، خصوصا بعد فتح معبر طريبيل رسميا امام حركة نقل البضائع  والركاب.وكالة كل العرب الاخبارية



تعليقات القراء
لايوجد تعليقات على هذا الخبر
أضف تعليق
اضافة تعليق جديد

الحقول التي أمامها علامة * هي حقول لابد من ملأها بالبيانات المطلوبة.

:
:
:
 
أخر الأخبار
أقراء أيضا
أستفتاءات
أكثر التحديات التي تواجه الأردن؟
الأوضاع الإقتصادية الصعبة
الانتهاكات الإسرائيلية والإنحياز الأمريكي في قضية القدس والعملية السياسية
التدخلات الإيرانية وتهديد المنطقة العربية
أزمة دول المقاطعة العربية مع قطر
الأوضاع الاقتصادية والخطر الإسرائيلي معاً
الأوضاع الإقتصادية والخطر الإيراني معاً



تابعونا على الفيس بوك