المزيد
عشائر الدوايمة: نحتسب "محمد" شهيداً وسندفنه الثلاثاء (فيديو)

التاريخ : 24-07-2017 |  الوقت : 09:58:12

أكدت عشائر الدوايمة أن "الصلاة على جثمان الشهيد محمد زكريا الجواودة سيكون غداً الثلاثاء في مسجد الدوايمة الذي هو بجوار مركز أمن الزهور في جبل الزهور، وسوف يتم تشييع جثمان الشهيد إلى مقبرة أم الحيران".

وقالت العشائر في بيان تلاه النائب السابق عبدالمجيد الأقطش، عقب اجتماع عقدته مساء اليوم الاثنين، إنها تحتسب ابنها "محمد" شهيداً عند الله، مذكّرة بـ"رفيقه الشهيد بشار الحمارنة الذي امتدت إليه يد الغدر الصهيونية بجوار السفارة الإسرائيلية".

وأضافت أن "الشاب محمد زكريا الجواودة كان بالأمس مع بعض العمال الذين ذهبوا لتركيب أثاث في بيت الدكتور بشار الحمارنة، وهذا الأثاث أخذ من المحل التجاري لوالد الشهيد محمد، وبعد أن فرغوا من تركيب الأثاث، ونزلوا إلى الساحة؛ تم إطلاق النار على محمد وأصيب بعيار ناري قاتل. وهنا هرع الدكتور بشار الحمارنة لإسعافه، فأطلق عليه النار مرة أخرى، وأدى ذلك إلى استشهادهما".

وتابعت: "نحتسب هؤلاء الشهداء الذين يذودون بدمهم الزكي عن أردننا الغالي، أردن الحشد والرباط والجهاد بإذن رب العالمين".

وقال الأقطش: "لا مجال للإطالة في البحث، حيث إننا قد أخبرنا من وزارة الداخلية والقضاء الأردني الذي نثق به ثقة عالية، ولا نشكك لحظة في تحقيقاته، وإننا في هذه الحالة لا نريد أن نخوض في تفصيلات وتوقعات لا نعلمها كل العلم".

وأضاف: "بناء على ذلك فإن عشائر الدوايمة تعلن لأبنائها، وللمحبين لها، بأنه سيكون غداً الثلاثاء الصلاة على جثمان الشهيد محمد زكريا، في مسجد الدوايمة الذي هو بجوار مركز أمن الزهور في جبل الزهور، وسوف يتم تشييع جثمان الشهيد إلى مقبرة أم الحيران".

وأردف: "نحن إذ نعزي أنفسنا، بل نبارك لأنفسنا، حيث أن عشائر الدوايمة من تاريخها من عام 1948 إلى يومنا هذا وهي تقدم الشهيد تلو الشهيد، ليكون آخر الشهداء الذين يرتقون إلى السماء العليا الذي لقي الله بالأمس على أطراف السفارة الصهيونية الجاثمة في عمان. ولا نريد أن نزيد على ذلك، فإن ثقتنا بحكومتنا وبدولتنا وبقيادتنا ثقة عالية لا يشكك فيها أحد".

 

وكالة كل العرب الاخبارية



تعليقات القراء
لايوجد تعليقات على هذا الخبر
أضف تعليق
اضافة تعليق جديد

الحقول التي أمامها علامة * هي حقول لابد من ملأها بالبيانات المطلوبة.

:
:
:
 
أخر الأخبار
أقراء أيضا
أستفتاءات
هل تتوقع عودة الأوضاع في المسجد الأقصى كما كانت في السابق ؟
نعم
لا
لا أدري



تابعونا على الفيس بوك