المزيد
تحرير طفلة ايزيدية خطفها داعش قبل أعوام في العراق

التاريخ : 21-04-2017 |  الوقت : 03:10:41

حررت القوات العراقية طفلة ايزيدية اختطفها وسبتها عصابة داعش الارهابية ثم باعها في سوق الجواري في عام ٢٠١٤، حسبما افاد ضابط عراقي رفيع الجمعة.

اختطف داعش أفراح دخيل لدى اقتحامهم قرية كوجو الواقعة جنوب بلدة سنجار، المعقل الرئيسي للأقلية الايزيدية شمال البلاد، مع والدتها وأخواتها.

وقال الفريق رائد شاكر جودت قائد الشرطة الاتحادية "حررنا طفلة ايزيدية كانت مختطفة لدى الدواعش في حي التنك ولم تدل بمعلومات سوى أن اسمها أفراح دخيل وهي في الحادية عشرة من عمرها واحلناها الى المحكمة المختصة في حمام العليل لضمان حقوقها وحمايتها".

وبثت قوات الشرطة الاتحادية شريط فيديو قصيرا يظهر الفتاة التي بدا عليها الخوف وهي ترتدي الحجاب، فيما يحاول ضباط الجيش تقديم الطعام لها وطمأنتها، لكنها لم تنطق بكلمة.


 

وقال اللواء جعفر البطاط رئيس أركان الشرطة الاتحادية "ليعرف العالم همجمية هؤلاء الوحوش الذين يختطفون الأطفال ويبعدونهم عن عائلاتهم".

بدورها، اكدت النائبة الأيزيدية فيان دخيل التي ساعدت في تسليط انظار العالم على المجازر التي اقترفها داعش في بلدتها، أن الطفلة تحررت بعد تزويد القوات الأمنية بمعلومات عنها.

واوضحت "اختطفها الدواعش مع أمها وأخواتها خلال اجتياح القرية في ١٥ اب/أغسطس ٢٠١٤ وكانت تبلغ ثمانية اعوام، ونقلوهن الى تلعفر وباعوهن الى الموصل. بيعت اثنتان من أخواتها في الرقة السورية حيث لازالتا هناك".

وأضافت " اما الأم والأختان الأخريان فأنقذن من خلال شرائهن من الدواعش ونقلن الى مخيم للاجئين قبل ان يشملن ببرنامج أعادة تأهيل الناجيات في المانيا".

ولم يبق من أقارب أفراح في العراق سوى والدها وهو يعاني من مشاكل صحية، وأحد ابناء عمومتها الذي توجه لاستلامها من القوات الأمنية.

اجتاح الجهاديون في ٢٠١٤ معقل الأيزيديين وهم أقلية ليست عربية ولا مسلمة، في قضاء سنجار على بعد ١٢٤ كم غرب مدينة الموصل، كبرى مدن محافظة نينوى، وارتكبوا مجازر بحق الرجال وسبوا النساء.

واعتبرت منظمة الأمم المتحدة ان الجرائم ترقى لتكون إبادة جماعية بحق هذه الأقلية الدينية التي يعتبر داعش أفرادها "كفارا من عبدة الشيطان".

وكالة كل العرب الاخبارية



تعليقات القراء
لايوجد تعليقات على هذا الخبر
أضف تعليق
اضافة تعليق جديد

الحقول التي أمامها علامة * هي حقول لابد من ملأها بالبيانات المطلوبة.

:
:
:
 
أخر الأخبار
أقراء أيضا
أستفتاءات
هل ستتمكن الحكومة الجديدة برئاسة هاني الملقي من احداث التغيير المنشود؟
نعم
لا
إلى حد ما
لا أدري



تابعونا على الفيس بوك