المزيد
مانشستر يونايتد يثأر من تشلسي ويشعل المنافسة على اللقب

التاريخ : 16-04-2017 |  الوقت : 11:37:16

لندن- ثأر مانشستر يونايتد ومدربه البرتغالي جوزيه مورينيو من تشلسي المتصدر عندما حسما قمة المرحلة الثالثة والثلاثين من الدوري الانكليزي لكرة القدم بالفوز على الفريق اللندني 2-0، الاحد، على ملعب "اولدترافورد" في مانشستر وأشعلا فتيل المنافسة على اللقب.
وسجل ماركوس راشفورد (7) والاسباني اندير هيريرا (49) الهدفين.
وهو الفوز الاول لمورينيو على فريقه السابق تشلسي، والاول للشياطين الحمر على الفريق اللندني بعد 8 مباريات دون انتصار في الدوري و12 مباراة في مختلف المسابقات وتحديدا منذ 28 تشرين الاول/اكتوبر 2012 عندما فاز الشياطين الحمر 3-2 في ستامفورد بريدج بلندن.
وعزز مانشستر يونايتد موقعه في المركز الخامس برصيد 60 نقطة مع مباراة مؤجلة امام جاره مانشستر سيتي الرابع ستقام على ملعب الاتحاد في 27 نيسان/ابريل الحالي، وأسدى خدمة الى الفريق اللندني الثاني توتنهام بعدما الحق الخسارة الخامسة بتشلسي هذا الموسم فتقلص الفارق بينهما الى 4 نقاط فقط.
وكان تشلسي ألحق خسارة مذلة ذهابا بمانشستر يونايتد بأربعة أهداف نظيفة في 23 تشرين الأول/اكتوبر، قبل ان يفقده لقب كأس انكلترا بفوزه عليه 1-صفر على ملعب ستامفورد بريدج الشهر الماضي.
واقترب مانشستر يونايتد من المراكز المؤهلة الى دوري ابطال اوروبا الموسم المقبل حيث تفصله 4 نقاط عن جاره سيتي صاحب المركز الرابع المؤهل الى الدور الفاصل، و6 نقاط عن ليفربول صاحب المركز الثالث المؤهل الى دور المجموعات مباشرة على غرار المركزين الاوليين.
وفضلا عن مواجهة مانشستر سيتي، فان يونايتد سيلتقي مع مضيفيه اللندنيين ارسنال في 30 الحالي، وتوتنهام في 14 ايار/مايو، قبل ان يختم موسمه باستضافة كريستال بالاس في 21 منه.
كما ان مانشستر يونايتد يراهن على التأهل الى دوري الأبطال من خلال إحراز لقب الدوري الأوروبي "يوروبا ليغ"، فهو بلغ ربع النهائي وتعادل الخميس مع مضيفه اندرلخت البلجيكي 1-1 ذهاب.
في المقابل، تلقى تشلسي ضربة موجعة في سعيه الى لقبه الثاني في الدوري خلال المواسم الثلاثة الاخيرة (أحرز اللقب عام 2015)، والاول في موسمه الاول مع مدربه الايطالي انطونيو كونتي الذي يطمح ايضا في تحقيق ثنائية الدوري والكأس المحليين حيث بلغ نصف نهائي كأس انكلترا ويلاقي توتنهام في 23 نيسان/ابريل الحالي.
وتبقى رحلة تشلسي الى ليفربول لمواجهة ايفرتون الخامس هي اصعب مواجهات النادي اللندني في طريقه لتحقيق مبتغاه كون باقي المباريات تجمعه بساوثمبتون وميدلزبره ووست بروميتش البيون وواتفورد وسندرلاند.
وتنتظر توتنهام 3 دربيات متتالية امام مضيفه كريستال بالاس وضيفه ارسنال ومضيفه وست هايم يونايتد، قبل ان يستضيف مانشستر يونايتد ويحل ضيفا على ليستر سيتي حامل اللقب وهال سيتي.

واجرى مورينيو 4 تعديلات على التشكيلة التي خاضت مباراة يوروبا ليغ، فدفع بالاسبانيين دافيد دي خيا وهيريرا والبلجيكي مروان فلايني واشلي يونغ اساسيين مكان الارجنتيني سيرخيو روميرو ومايكل كاريك والارميني هنريك مخيتاريان وهدافه السويدي العملاق زلاتان ابراهيموفيتش.
في المقابل، اضطر كونتي الى اللعب في غياب حارس مرماه العملاق الدولي البلجيكي تيبو كورتوا لاصابة في كاحل قدمه تعرض لها امس السبت، والمدافع الاسباني ماركوس الونسو قبل بداية المباراة.
وكان مانشستر يونايتد الطرف الافضل طيلة المباراة وكان بامكانه الخروج فائزا بغلة اكبر بالنظر الى الفرص الكثيرة التي سنحت لمهاجميه خصوصا راشفورد ويونغ.
وفرض لاعب الوسط هيريرا نفسه نجما للمباراة بصناعته الهدف الاول لراشفورد عندما مرر له كرة خلف الدفاع توغل على اثرها داخل المنطقة وسددها قوية زاحفة تحت حارس المرمى البوسني أسمير بيغوفيتش الذي خاض مباراة الاولى كاساسي هذا الموسم، وسجل الهدف الثاني من تسديدة قوية من داخل المنطقة ارتطمت بقدم المدافع الفرنسي كورت زوما وخدعت بيغوفيتش.

وواصل ليفربول زحفه نحو انهاء الموسم بين الاربعة الاوائل والمشاركة في دوري ابطال اوروبا الموسم المقبل عندما استعاد المركز الثالث من مانشستر سيتي بفوزه الثمين على مضيفه وست بروميتش البيون 1-صفر على ملعب "ذا هاوثورنز".
ويدين ليفربول بفوزه الى مهاجمه الدولي البرازيلي روبرتو فيرمينو الذي سجل الهدف الوحيد في الدقيقة الاولى من الوقت بدل الضائع من الشوط الاول.
وهو الهدف الحادي عشر لفيرمينو هذا الموسم.
الفوز هو الثاني على التوالي لليفربول بعد الاول على مضيفه ستوك سيتي 2-1 في المرحلة الماضية بفضل هدف للبرازيليين فيليبي كوتينيو وفيرمينو، والتاسع عشر هذا الموسم ورفع رصيده الى 66 نقطة بفارق نقطتين امام مانشستر سيتي الذي كان تغلب على مضيفه ساوثمبتون 3-صفر امس السبت في افتتاح المرحلة.
يذكر ان ليفربول لعب مباراة اكثر من مانشستر سيتي.
وتمنح المراكز الثلاثة الاولى اصحابها التأهل مباشرة الى دور المجموعات للمسابقة القارية العريقة، فيما يخوض صاحب المركز الرابع الدور الفاصل.
في المقابل، مني وست بروميتش البيون بخسارته الثالثة على التوالي وواصل فشله في تحقيق الفوز للمباراة الرابعة على التوالي فتجمد رصيده عند 44 نقطة في المركز الثامن.
وفرض ليفربول افضليته منذ البداية وكاد يفتتح التسجيل مرات عدة بيد انه اصطدم بدفاع قوي استبسل في الحفاظ على نظافة شباكه حتى الدقيقة الاولى من الوقت بدل الضائع من الشوط الاول عندما حصل الضيوف على ركلة حرة انبرى لها القائد جيمس ميلنر وحولها البرازيلي الاخر لوكاس ليفا برأسه امام المرمى فوجدت فيرمينو الذي تابعها داخل المرمى.
وتابع ليفربول نشاطه في الشوط الثاني وكان قريبا من التعزيز قبل ان ينتفض وست بروميتش البيون في محاولة لادراك التعادل، وكاد يفعلها عبر جايك ليفرمور من انفراد بيد ان الحارس الدولي البلجيكي سيمون مينيوليه انقذ الموقف بيسراه (78).
وسنحت فرصة امام الاسباني البرتو مورينو، بديل كوتينيو، لاضافة الهدف الثاني اثر هجمة مرتدة والمرمى فارغ اثر صعود الحارس بن فوستر لمساندة فريقه اثر ركلة ركنية، بيد انه سدد من 35 مترا بجوار القائم الايسر (90+2).
يذكر ان ليفربول خاض المباراة في غياب نجمه السنغالي ساديو مانيه الذي انتهى موسمه، وادم لالانا والقائد جوردان هندرسون بسبب الاصابة.
وتختتم المرحلة غدا الاثنين بلقاء ميدلزبره التاسع عشر قبل الاخير مع أرسنال السابع. -(أ ف ب) 

- ترتيب فرق الصدارة:
1- تشلسي 75 نقطة من 32 مباراة
2- توتنهام 71 من 32
3- ليفربول 66 من 33
4- مانشستر سيتي 64 من 32
5- مانشستر يونايتد 60 من 31

 

وكالة كل العرب الاخبارية



تعليقات القراء
لايوجد تعليقات على هذا الخبر
أضف تعليق
اضافة تعليق جديد

الحقول التي أمامها علامة * هي حقول لابد من ملأها بالبيانات المطلوبة.

:
:
:
 
أخر الأخبار
أقراء أيضا
أستفتاءات
من تتوقع أن يفوز بكأس القارات 2017 ؟
ألمانيا
البرتغال
المكسيك
روسيا
تشيلي



تابعونا على الفيس بوك