المزيد
بريطانيا تتعاون مع مواقع التواصل الاجتماعي لملاحقة الإرهابيين

التاريخ : 31-03-2017 |  الوقت : 02:59:15

قرر عدد من كبرى الشركات التقنية في العالم توحيد الجهود في ملاحقة المروجين للإرهاب على الإنترنت ومواقع التواصل الاجتماعي بالتعاون مع وزارة الداخلية البريطانية، لتفادي تكرار هجوم ويستمينستر الإرهابي.

فإن محادثات مكثفة بين المسؤولين عن هذه الشركات ووزيرة الداخلية البريطانية آمبر رود هي التي أسفرت عن هذه القرارات بعد تقاعس المسؤولين عن تطبيق واتس آب ورفضهم فك تشفير المحادثات التي جرت بين منفذي الهجوم.

ووصفت الوزيرة البريطانية الاجتماع بأنه "كان نقاشا مفيدا"، مشيرة إلى أن اجتماعها بمسؤولي الشركات التقنية الكبرى ركز على السماح للمؤسسات الأمنية للوصول لجميع المحادثات المشتبه بها ورصد جميع العبارات الترويجية للإرهاب على الإنترنت والتمييز بين الفعال منها والذي يشكل تهديد حقيقي محتمل.

وأضافت رود، في تصريحاته، بأنها رحبت بهذا التعاون بين هذه الشركات الكبرى وتتمنى أن تكون الإجراءات سباقة من جانب هذه الشركات ليس فقط في محو الأفعال المروجة للإرهاب على الإنترنت ولكن الحرص على عدم ظهورها من الأساس.

وشددت رود على واجب هذه المواقع تجاه الأمن القومي بسماحها لأجهزة الأمن بالوصول بسهولة لجميع المحادثات المشتبه بها دون مواجهة عقبات التشفير.

وبحسب ما نشر فإن الاتفاق تم بين وزارة الداخلية البريطانية وكل من مواقع فيس بوك وجوجل وتويتر وشركة مايكروسوفت، بعد أن أكدت وزيرة الداخلية البريطانية آمبر رود في تصريحات سابقة لها أن منفذ هجوم ويستمينستر خالد منصور كان يرسل محادثات نصية على واتس آب قبل دقيقتين من تنفيذ الهجوم الإرهابي.

يذكر أن وزير الداخلية البريطانية كانت قد هاجمت المسؤولين عن تطبيق واتس آب بعد رفضهم فك تشفير محادثات الإرهابي خالد منصور قبل دقائق من تنفيذ الهجوم؛ حيث قالت: "يجب على واتساب والتطبيقات الأخرى ألا توفر مكانا سريا للإرهابيين يمكنهم التواصل فيه".

وكالة كل العرب الاخبارية



تعليقات القراء
لايوجد تعليقات على هذا الخبر
أضف تعليق
اضافة تعليق جديد

الحقول التي أمامها علامة * هي حقول لابد من ملأها بالبيانات المطلوبة.

:
:
:
 
أخر الأخبار
أقراء أيضا
أستفتاءات
هل تتوقع عودة الأوضاع في المسجد الأقصى كما كانت في السابق ؟
نعم
لا
لا أدري



تابعونا على الفيس بوك