المزيد
"حقوق الانسان" ينتقد سياسات الاحتلال الاسرائيلي واميركا تتهمه بالانحياز

التاريخ : 20-03-2017 |  الوقت : 10:04:55

انتقد المقرر الخاص للأمم المتحدة حول الأراضي الفلسطينية المحتلة مايكل لينك بشدة الاثنين سياسات اسرائيل واذلالها الفلسطينيين ما عمق الجدل حول ما تعتبره اسرائيل والولايات المتحدة "انحياز ضد إسرائيل" في الأمم المتحدة.

وفي تقريره قال الكندي لينك ان إسرائيل تمارس "اذلال إنسانية" الفلسطينيين، وتكثف حملة القمع ضد ناشطي حقوق الإنسان.

وقدم لينك تقريره لمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة خلال جلسة المجلس الذي مقره في جنيف، بشأن إسرائيل التي تعرف بـ "البند السابع" على أجندة المجلس.

وإسرائيل هي البلد الوحيد في العالم المستهدفة ببند خاص بها في أجندة المجلس.

وانتقدت الولايات المتحدة مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة قائلة، إن التطرق لأوضاع حقوق الإنسان في فلسطين وغيرها من الأراضي العربية المحتلة كجزء من جدول أعماله يظهر "انحياز المجلس ضد إسرائيل منذ أمد طويل".

وفي بيان صدر في الوقت الذي يناقش فيه المجلس القضية قالت وزارة الخارجية الأمريكية، إن "الولايات المتحدة ستصوت ضد كل قرار يطرح تحت هذا البند في جدول الأعمال وتشجع الدول الأخرى على القيام بالمثل."

وتراجع إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب مشاركتها في المجلس ومقره جنيف وتسعى لإصلاح جدول أعماله قائلة إنه يعكس "هوسا بإسرائيل" مشيرة إلى أنه لا توجد دولة أخرى خُصص لها بند بالكامل في جدول أعمال المجلس.

وقالت إسرائيل وأنصارها خاصة الولايات المتحدة، مراراً أن وجود هذا البند على الأجندة هو دليل على "ثغرة في مصداقية المجلس" الذي قالت أنه لن يكون فعالا عندما يستهدف إسرائيل بهذا الشكل المفرط.

وزادت إدارة الرئيس الاميركي دونالد ترامب من مستوى هذه المخاوف بعد أن هدد وزير خارجيته ريكس تيلرسون علنا بالانسحاب من المجلس بسبب "بند منحاز ضد إسرائيل على أجندته".

وانتقدت الخارجية الاميركية المجلس مرة أخرى الاثنين بسبب عقده جلسة لبحث مسألة إسرائيل، وتوعدت في بيان بـ "التصويت ضد أي قرار يطرح تحت هذا البند".

كما قاطعت واشنطن جلسة الاثنين التي شهدت ادانة متكررة من الدول التي تسكنها غالبية من المسلمين بسبب معاملة إسرائيل للفلسطينيين.

ودان الاتحاد الاوروبي استمرار "فقدان الأرواح من الجانبي"ن، وأعرب عن القلق من أن مهمة لينك والنقاش حول إسرائيل "منحاز".

ويأتي تقرير لينك بعد استقالة ريما خلف المسؤولة في الامم المتحدة بسبب تقرير آخر وصف إسرائيل بأنها "دولة فصل عنصري- ابارتايد".

وقالت الأردنية ريما خلف الامينة التنفيذية للجنة الامم المتحدة الاقتصادية والاجتماعية لغرب آسيا (اسكوا) أنها قاومت طلبا من الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش بسحب التقرير.

وطالبت إدارة ترامب بسحب التقرير ورحبت باستقالة خلف.

من ناحية أخرى وفي أطار التزاماته بموجب البند الخاص بإسرائيل على الأجندة، قدم مكتب غوتيريش آخر استنتاجاته إلى المجلس الاثنين.

وقال المكتب أن "الانتهاكات المزمنة لقانون حقوق الإنسان والقانون الإنساني الدولي من قبل جميع الأطراف، مستمرة"، ودان توسيع اسرائيل للمستوطنات وغير ذلك من المخالفات.

ويواجه غوتيريش مخاطر في حال تحدى إدارة ترامب بشأن إسرائيل، إذ أن واشنطن تمول نحو ربع نشاطات المنظمة الدولية، في حين أظهر اقتراح ترامب للميزانية خفضا كبيرا في ذلك التمويل.

ودعا مكتب غوتيريش واشنطن الأسبوع الماضي لإعادة التفكير في "الخفض المفاجئ للنفقات".

وكالة كل العرب الاخبارية



تعليقات القراء
لايوجد تعليقات على هذا الخبر
أضف تعليق
اضافة تعليق جديد

الحقول التي أمامها علامة * هي حقول لابد من ملأها بالبيانات المطلوبة.

:
:
:
 
أخر الأخبار
أقراء أيضا
أستفتاءات
هل ستتمكن الحكومة الجديدة برئاسة هاني الملقي من احداث التغيير المنشود؟
نعم
لا
إلى حد ما
لا أدري



تابعونا على الفيس بوك