المزيد
سقوط صواريخ في الأراضي المحتلة والسكان في الاردن ولبنان يسمعون انفجارها (فيديو)

التاريخ : 17-03-2017 |  الوقت : 12:35:57

قالت وكالة فلسطينية ان اسرائيل اعلنت ليلة الجمعة عن سقوط عدد من الصواريخ في غور الاردن..

واعلنت ايضا عن سقوط صاروخ في منطقة جتيت في الأغوار قريبا من شارع ٩٠ وسماع دوي الانفجارات في القدس ناتج عن الصواريخ الاعتراضية التي أطلقتها القبة الحديدية.

وقال الجيش الإسرائيلي إن صفارات التحذير من الصواريخ دوت بمستوطنات في غور الأردن اليوم الجمعة بينما سمع شاهدان من رويترز انفجارا بعد ذلك ببضع دقائق. 

وقالت متحدثة باسم الجيش إنه لم يتضح ما إذا كان صاروخ أم عدة صواريخ سقطت أو اعتُرضت ومن أين أطلقت.

وأفادت وسائل إعلامية اليوم الجمعة حسب مواقع غزية عن إطلاق صاروخ من الأردن تجاه مدينة القدس المحتلة .

وأكد مراسل وكالة غزة الآن الإخبارية :'أن صوت انفجار هز جميع المدن الفلسطينية المحتلة في غزة والضفة والداخل المحتل والقدس المحتلة ولم تؤكد أي جهات رسمية عن طبيعة الانفجار' .

ونوه مراسلها بأن اصوات الانفجارات التي تسمع غرب وجنوب غزة ناتجة عن غارات وهمية من قبل الطائرات الحربية الإسرائيلية في عرض البحر وأيضاً اصوات انفجارات أخرى سمعت داخل الأراضي المصرية . 

وقال مغردون لبنانيون انهم سمعوا صوت الانفجارات وكذلك سكان الاردن.

وقالت انباء ان الكهرباء انقطعت عن القدس.

وقالت القناة الثانية العبرية ان قوات كبيرة من الجيش تبحث عن اماكن سقوط الصواريخ.

جيش الاحتلال قال في بيانه العاجل أن صاروخين سقطا في الطريق الواصل بين مديني أريحا والقدس المحتلة، فيما سقط الصاروخ الثالث في منطقة الأغوار.- دون الافصاح عن مصدرهما - .

وذكرت انباء عن نشوب حرائق بمناطق مختلفة في اسرائيل.

ونقلت القناة العبرية الثانية عن جيش الاحتلال الإسرائيلي أن ثلاثة صواريخ اطلقت تجاه القدس المحتلة اثنان سقطا في مستوطنة متسبيه يريحو، طريق القدس المحتلة - اريحا ، وصاروخ في الاغوار داخل الاردن واحتمال أن تكون صواريخ بعيدة المدى أطلقت من سوريا.

وفيما بعد ظهر سكان أحد الأحياء في بلدة عنبة شمال الأردن يتجمهرون حول جسمٍ غريب والذي يعتقد بأنه المسبب لدوي الانفجارات التي سُمعت في كل من الأردن وفلسطين. 

 

وكالة كل العرب الاخبارية



تعليقات القراء
لايوجد تعليقات على هذا الخبر
أضف تعليق
اضافة تعليق جديد

الحقول التي أمامها علامة * هي حقول لابد من ملأها بالبيانات المطلوبة.

:
:
:
 
أخر الأخبار
أقراء أيضا
أستفتاءات
هل ستتمكن الحكومة الجديدة برئاسة هاني الملقي من احداث التغيير المنشود؟
نعم
لا
إلى حد ما
لا أدري



تابعونا على الفيس بوك