المزيد
شكاوى ارتفاع قيم فواتير الكهرباء على المواطنين تتفاعل

التاريخ : 27-02-2017 |  الوقت : 11:40:11

 تفاعل موضوع ارتفاع قيم فواتير الكهرباء على المواطنين بشكل كبير، فقد طالب 60 نائبا يوم أمس الأحد، في مذكرة من الحكومة التدخل لدى شركة الكهرباء وإلزامها بقراءة العداد كل شهر بدلا من 40 يوما كما يجري حاليا.
وكانت " السبيل" نشرت أمس شكاوى العديد من المواطنين من ارتفاع تقدير قيم فواتير الكهرباء خلال الشهور الاخيرة وشككوا في مصداقية الأرقام التي تتضمنها الفواتير الصادرة عن شركة الكهرباء، بعد إثبات حدوث أخطاء في فواتير، ومراجعة الشركة بخصوصها لغايات تصويب الأوضاع، وتخفيض قيم هذه الفواتير.
 وتضمنت المذكرة النيابية التاكيد أن هذا الأمر يساهم في نقل التعرفة إلى شريحة مرتفعة، ويؤدي إلى ارتفاع أسعار الكهرباء على المواطنين، وطالبت بإعادة المبالغ الإضافية التي ترتبت على القراءة كل 40 يوماً للمواطنين.
 والمح مواطنون إلى أن شركة الكهرباء تخلت عن مهمتها لصالح شركات خاصة بديلة تقوم بدوري قراءة العدادات والجباية.
 وأكد رئيس لجنة الطاقة في مجلس النواب علي الخلايلة لـ"السبيل" أن الزملاء النواب لم يقوموا باستشارة لجنة الطاقة النيابية حول موضوع قراءة العدادات والشكاوى التي تقدم بها المواطنون. مشيرا أن هيئة الطاقة قامت بإرسال كتاب إلى مجلس النواب تؤكد أن قراءة عدادات الكهرباء ستكون كل 30 يوما، وفي حال قامت الشركة بقراءة العدادات بأيام العطل فسيتم احتساب قيمة 30 يوما فقط.
 وبدأت الحكومة مطلع العام الحالي تطبيق المرحلة الثالثة من استراتيجية معالجة خسائر شركة الكهرباء الوطنية التي بدأتها في العام 2013؛ بهدف استرداد كامل الكلف التي تتحملها الشركة بنهاية العام 2017، وسط معارضة شعبية ونيابية واسعة وجدل.
 وذكرت مصادر مطلعة ان ارتفاع الفواتير يعود إلى ان بعض الشركات تولت مسؤولية الفواتير وهناك موظفون غير مختصين يقومون بتسجيل الارقام التي تتضمن أخطاءً، بينما عندما كان الجباة من شركة الكهرباء كانت الاخطاء قليلة جدا، مشيرة الى ان بعض الارقام والقراءات توضع اعتباطا وهناك عشرات الحالات.
 من جانبه أرجع فني كهرباء أسباب ارتفاع فواتير الكهرباء الى إنها نتيجة زيادة أسعار الكهرباء وزيادة استهلاك المواطنين خلال شهور الشتاء، مما يدخل مواطنين في الشريحة الأعلى، ويتسبب في زيادة أسعار الفواتير.
 وذكر مصدر في شركة الكهرباء أن الجباة يستخدمون أجهزة ضوئية مبرمجة لقراءة العدادات كل 30 يوما، ولا يمكن أن يقرأ أكثر أو أقل من 30 يوما.
 وبين المصدر أن في فاتورة الكهرباء ما يسمى بـ القراءة الحالية وبند آخر يسمى بالقيمة المحتسبة، ويتم محاسبة المشترك على أساس القيمة المحتسبة والتي برمجها الجهاز على 30 يوماً، منوها الى أن الفائض لا يتم احتسابه والنقصان يتم احتسابه بشكل افتراضي وتلقائي على أساس معدل استهلاك عدد الأيام الناقصة.
وأكدت المصادر أن المشترك لا يعلم أن بقاء سخان الماء يعمل طيلة الـ 244 ساعة يزيد من استهلاك الكهرباء، مؤكدة انه لا يمكن التلاعب في قراءة العدادات لسببين، أن الأجهزة مبرمجة على الكمبيوتر، وأن هناك رقابة على هذه الأجهزة، بالإضافة إلى رقابة هيئة تنظيم قطاع الطاقة.
 زياد الحمصي من شركة الكهرباء قال في تصريحات سابقة لـ" السبيل" ان سبب ارتفاع قيم الفواتير يعود إلى زيادة الاستهلاك.
 وأكد الحمصي أن على من يشك في صحة فواتيره مراجعة شركة توزيع الكهرباء المعنية، للتأكد من صحة القراءة ومعرفة السبب الحقيقي وراء زيادتها، لافتاً إلى انه تم ضبط اجهزة وانظمة القراءة على التعرفة الجديدة منذ بداية العام وما يتداوله المواطنون من أخطاء في قراءة الفواتير ليس له أساس من الصحة.
 وكان احد المواطنين بين لـ"السبيل" عبر فواتير كهرباء كانت بحوزته أن فاتورته جاءت في شهر 12/2016 بمبلغ 30 دينارا بينما بلغت في الشهر الذي قبله 27 دينارا، وقفزت في شهر 1/2017 إلى 107 دنانير بينما قال آخر إنه لا يمتلك لا مصنعا ولا يوجد في بيته مكيف ولا سخان مائي ولا مايكروويف لتصل قيمة فاتورته الى 193 دينارا.  

وكالة كل العرب الاخبارية



تعليقات القراء
لايوجد تعليقات على هذا الخبر
أضف تعليق
اضافة تعليق جديد

الحقول التي أمامها علامة * هي حقول لابد من ملأها بالبيانات المطلوبة.

:
:
:
 
أخر الأخبار
أقراء أيضا
أستفتاءات
من تتوقع أن يفوز بكأس القارات 2017 ؟
ألمانيا
البرتغال
المكسيك
روسيا
تشيلي



تابعونا على الفيس بوك