المزيد
الكتاب الأسود للأثرياء.. خدمات غريبة للتخلص من التعاسة (صور)

التاريخ : 06-02-2017 |  الوقت : 10:35:49

لكي تعيش حياة فارهة مشابهة لحياة الأغنياء عليك أن تدفع ضريبة ذلك ماديًا، ومثال ذلك ما وقع مع الممثل الشهير جوني ديب، حيث كشفت الأوراق القانونية التي قدمتها الشركة التي كانت تتولي إدارة أعماله، أن مصروفاته بلغت 21 مليون جنيه إسترليني في العام الماضي وحده.

وشملت مصروفات ديب خلال العام الماضي، 240 ألف جنيه إسترليني تكلفة شهرية للنبيذ، و159 ألفًا تكلفة شهرية لرحلاته على متن طائرات خاصة، و 238 ألفًا و600 جنيه إسترليني كرواتب لموظفيه البالغ عددهم 40 موظفًا.

لكن أثرياء اليوم في حاجة ماسة للمساعدة من قبل المحيطين بهم، خاصة من الموظفين لديهم، وفقًا لما ذكرته صحيفة “ديلي ميل” البريطانية.

ونشرت الصحيفة دليلًا ضم 500 من المستشارين والمرشدين والوكلاء والمديرين لمجموعة من أصحاب الثروات ودخولهم لعام 2017، والذي يعد بمثابة قائمة انتقائية بشكل كبير تحتاج قراءتها منك عدم الاستغراب، لذلك لا تسأل عن التكاليف.

بكل لطف يعمل مارك بويدن كطبيب نفساني ومدرب تنفيذي، وهو الرجل الذي يحافظ علي عائلات المليارديرات عاطفيًا وذهنيًا، إضافة إلى مظهرهم، فضلًا عن التعامل مع القضايا التي قد تؤثر علي أي شخص مثل الإجهاد والإدمان والقلق والاكتئاب.

كما يمكن لبويدن وفريقه أن يساعدوا في توجيه أطفال تلك العائلات بخصوص المشكلات التي يتسبب فيها وجود الكثير من المال، وأيضًا مساعدتهم في إدارة صفقاتهم عن طريق حل المشاكل الشخصية التي تنشأ في المكاتب العائلية، وعلى ما يبدو فإن المال لا يوفر لصاحبه سوى التعاسة.

الأثرياء والمراهنة

ليست هناك حاجة لأن يذل الأثرياء أنفسهم بالتعامل مع المراهنات المحلية فبدلًا من ذلك يتوجه عدد كبير منهم إلى وكالة “Fitzdares ” للمراهنات التي أنشأها ويديرها بالتاسار فبريسوس والمدعومة من زاك وبن جولدسميث وذلك نظرًا لتواجد المنازل الريفية غالبًا، ويمكن للمريارديرات المغامرة ببضع آلاف من الجنيهات على جميع أنواع الأحداث كبطولات كرة الطاولة الخاصة في نوادي معينة بلندن.

ولا يمكن لفبريسوس نسيان الخسارة الكبيرة التي تعرض لها عندما راهن عميل بمبلغ 50 ألف جنيه إسترليني بنسبة 10-1، على تعادل الفريقين في مبارة لكرة القدم جمعت بين واتفورد وكريستال بالاس، وعلى الرغم من ذلك لا يزال فبريسوس ضالعًا في هذا العمل وبقوة.

مشرف اليخت

من الجيد للغاية أن تشتري يختًا فاخرًا، لكن عليك الحفاظ على بقائه طافيًا على وجه الماء، ومع تكاليف تشغيل تقدر بـ 3 ملايين إلى 5 ملايين جنيه إسترليني، يعتبر اليخت الذي هو الرمز المطلق لمكانة الميلياردير، عملية تجارية في حد ذاته.

ومثل أي عمل تجاري تحتاج اليخوت الفاخرة إلى فرق لإدارتها، ومما لا شك فيه أن جوناثان بيكيت هو أفضل رجل للتعامل في كل ما يخص اليخت بداية من توظيف طاقم اليخت إلى الإشراف على تجديده، والذي يعمل بهذا المجال منذ العام 1975 ويظهر تواضعًا يجعله مفضلًا لدى عملائه.

مسؤول الحماية من الضربات النووية

العديد من الناس قلقون بشأن نهاية العالم، وما من طريقة لتجنب أخطار ذلك سوى الاختباء تحت الأرض أو شراء الملاجئ النووية الفارهة أو صومعة للصواريخ تحسبًا لمعركة هرمجدون الأسطورية التي ستنهي العالم.

هنا يأتي دور بيدين وديانا ريك-بيدين وكلاء الغرف المحصنة مع خصائص مثل موقع الصواريخ أطلس- إي في كنساس والذي يباع بمبلغ 3.2 مليون دولار والذي قد يضمن لعائلتك وثرواتك البقاء على قيد الحياة في مواجهة إيحاءات ترامب للحرب النووية.

والمشكلة الوحيدة التي قد تواجهك بحسب الوكلاء هي: “هل سيتبقى شيء على وجه الأرض يمكنك من خلاله أن تنفق أموالك عندما ينتهي كل شيء؟؟”.

مستشار السجائر

يعتبر ديرك سايفرايد مدير التجار الحصريين لسجائر جيمس جاي فوكس في شارع سانت جيمس في لندن، إذ إنه يحمل مؤهلات غير عادية مثل درجة الماجستير في سجائر هافانا، فليس هناك أحد أفضل منه من ناحية الأهلية في بريطانيا لتقديم المشورة للأثرياء عن كيفية حرق أموالهم، خاصة مع وجود بعض صناديق السجائر التي تكلف مئات الجنيهات الإسترلينية.

مستشار الأعمال الخيرية

عندما يتعلق الأمر بوصف طبيعة عمله في مساعدة الأثرياء في التخلص من ثرواتهم يستشهد “ديفيد كارينغتون” بكلام أرسطو قائلاً: “التخلي عن المال هو أمر سهل ويمكن للجميع القيام به، ولكن عند اتخاذ القرار بشأن من سيأخذ هذه الأموال وحجم الأموال ووقت ذلك والسبب وراء ذلك، فهذا ليس أمراً سهلاً وليس بإمكان الجميع القيام به”.

يأمل ديفيد كارينغتون في تعزيز الحكمة في الإنفاق؛ ما يتيح لعملائه المساعدة في القيام بعمل خاص جدًا، فمساعدة المستحقين من الفقراء أفضل بكثير من إنفاق الأموال على وقود اليخوت الفاخرة.

البطاقة المجانية للخروج من السجن

من المهم للمليارديرات أن يكون لديهم الرجل الذي يمكنه إنقاذهم من الأزمات القانونية مقابل الحد الأدنى من الجلبة والتشهير، هذا الرجل هو المحامي الجنائي بارى تاكر الذي تحتوي محفظته علي الكارت الشخصي الخاص به والذي نقشت عليه عبارة “الخروج من السجن”.

الكثير من الأثرياء لديهم هذا الكارت لحمايتهم والتعامل مع كل المسائل التي تعرضهم لتهمة القيادة بسرعة 120 كم في الساعة في أستون إلى اخراج الأبناء المارقين من السجن في حالة قيامهم بضجة كبيرة وهم في حالة من السكر وعدم الانضباط، فمن المهم أن يكون لديك محام جنائي جيد خاص بك في دفتر الأرقام الهامة للاتصال به عند الحاجة تماما كالطبيب الشخصي.

مستشار فني

لماذا تشتري ملصقاً للوحة فنية عندما يمكنك امتلاك النسخة الأصلية؟

إذا كنت تنوي تبذير بضعة ملايين في السوق لشراء قطعة قماش ملطخة بالألوان فأنت تحتاج لشخص يمكنه نصحك في هذا الشأن، وليس هناك أفضل من “فيوليت رايكل- بولوت” التي تستطيع نصحك بشأن المصدر الذي ينبغي أن تتصل به، مع وجود مجموعة كبيرة من الأثرياء ممن يشترون أعمالا مقلدة لأعمال الفنانين القدامى بشكل مثير للريبة، إذ إن عالم الفن هو سبيلهم لإنفاق أموالهم؛ ما يجعلهم في حاجة لمستشار يزيل هذا الخطر ويتأكد أن قاعة اليخت الفاخر الخاص بك ستصبح مليئة بأعمال “فان جوخ” الأصلية وليس بأشياء عديمة القيمة أو مزورة.

مسؤول الطيران

المطارات أماكن بشعة، وإحدى مميزات الثروة الهائلة هي أنه يمكنك الوصول لطائرة من نوع “Gulfstream” مباشرة من الجزء الخلفي في سيارة ليموزين، حينها لن تكون بحاجة لشراء تذكرة طيران حتي لو من الدرجة الأولى عندما يمكنك شراء الطائرة بأكملها، ولذلك فأنت في حاجة لوسيط أو مسؤول عن طيرانك مثل “برونو برديريل” والذي يتخذ من باريس مقرا له، وإذا لم يكن يزعجك امتلاك طائرة صغيرة من نوع ” Learjet ” على متن يختك الفاخر فيمكن للسيد “برديريل ” تنظيم رحلة طيران مستأجرة خاصة بك.

 

رجل الأمن المعلوماتي

بعد إنفاق ملايين الجنيهات على اليخت الفاخر الخاص بك وغيره فإن آخر شيء تود أن يحدث لك هو أن يتم اختراق البيانات المالية المخزنة على أنظمة الكمبيوتر الشخصي لك، وهنا يأتي دور “روبن كليفورد” وهو الضابط السابق في فرسان الحرس الملكي والذي سيقوم بتجهيز قصرك العائم بكل أنواع مكافحة الفيروسات الإلكترونية والتدابير المضادة والتي يمكنها التشويش على كل الإشارات من وإلى القارب.

المستشار الخاص

عندما نحتاج نحن البشر إلى المشورة نتجه مباشرة لأقرب الناس إلينا وأعزهم، ولذلك لدى الأثرياء ما يعرف باسم المستشار الخاص أو المخلص الذي يمكنه توجيهك خلال العثرات التي قد تواجهك، وتقديم معلومات قد تحتاجها أمام لجنة اختبار أو التخلص من بعض الاستفسارات المزعجة أو ماذا ترتدي عند حضور اجتماع مهم، ولذلك فأنت في حاجة إلى رجل مثل ” ديفيد ماكدونو” الذي سيعمل على حل مشاكلك والذي أصبح مشهورا في هذا العمل بعد عمله بالعلاقات العامة لمدة 40 سنة.

وكالة كل العرب الاخبارية



تعليقات القراء
لايوجد تعليقات على هذا الخبر
أضف تعليق
اضافة تعليق جديد

الحقول التي أمامها علامة * هي حقول لابد من ملأها بالبيانات المطلوبة.

:
:
:
 
أخر الأخبار
أقراء أيضا
أستفتاءات
هل تتوقع عودة الأوضاع في المسجد الأقصى كما كانت في السابق ؟
نعم
لا
لا أدري



تابعونا على الفيس بوك